لأول مرة منذ عزل مرسي.. "إخوان مصر" تعلن عن توجه جديد لها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gvD5Z9

قالت إن مرسي قُتل في سجون السلطات المصرية وطالبت بتحقيق دولي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 30-06-2019 الساعة 09:59

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر، أمس السبت، عن تبنِّيها توجهاً جديداً للفترة المقبلة، وذلك على خلفية ما وصفته بـ"الواقع الجديد" بعد وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي في سجون السلطات المصرية.

وقالت الجماعة، التي يصنفها نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "إرهابية" في مصر منذ عام 2013، في بيان، إنها أجرت مراجعات داخلية متعددة، "ووقفنا خلالها على أخطاء قمنا بها في مرحلة الثورة ومرحلة الحكم، كما وقفنا على أخطاء وقع فيها الحلفاء والمنافسون من مكونات الثورة".

وأشارت إلى أنها تقف الآن على "التفريق بين العمل السياسي العام والمنافسة الحزبية الضيقة على السلطة، ونؤمن بأن مساحة العمل السياسي العام على القضايا الوطنية والحقوق العامة للشعب المصري، والقيم الوطنية العامة وقضايا الأمة الكلية، هي مساحة أرحب للجماعة من العمل الحزبي الضيق والمنافسة على السلطة".

وأكدت دعمها الفصائل التي قالت إنها تتقاطع مع رؤيتها في نهضة مصر في تجاربها الحزبية، معلنةً "السماح لأعضاء الإخوان المسلمين والمتخصصين والعلماء من أبنائها بالانخراط في العمل السياسي من خلال الانتشار مع الأحزاب والحركات التي تتقاطع معنا في رؤيتنا لنهضة هذه الأمة".

وعن وفاة الرئيس مرسي، قالت الجماعة: إنها "فرضت واقعاً جديداً على شكل وطبيعة الصراع بين معسكر الثورة والانقلاب العسكري، يتوجب معه إعادة تأطير الأجندة الثورية في مصر على محورَي الفكر والحركة".

واتهمت جماعة الإخوان السلطات المصرية "بتعمُّد قتله بالإهمال الطبي"، مشيرة إلى أنها ستدعم كل "الجهود الهادفة إلى التحقيق الدولي في قتل الرئيس، وسنناضل من أجل ذلك".

واعتبرت في بيانها، الذي يتزامن مع ذكرى الإطاحة بمرسي من الحكم، أن "ما حدث في مصر منذ 3 يوليو 2013  انقلاب عسكري نتج عنه حكم عسكري دموي، لا نعترف به، ولا نشتبك معه سياسياً، ونرى السبيل الوحيد للخروج من الأزمة التي يعيشها الوطن هو إنهاء الحكم العسكري".

ويعد هذا البيان، وفقاً لنشطاء مصريين، أول إعلان رسمي من الجماعة بهذا المضمون، منذ خروجها من السلطة إثر احتجاجات حاشدة أيدها الجيش في يونيو عام 2013.

كما يأتي البيان بعد أسبوعين من وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي، الذي توفي في 17 يونيو الجاري بسجون نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

مكة المكرمة