لافروف: اجتماع الرياض يساهم في توحيد المعارضة السورية

لافروف أكد أن هناك مسائل عالقة في مجال مكافحة الإرهاب في سوريا

لافروف أكد أن هناك مسائل عالقة في مجال مكافحة الإرهاب في سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 15-12-2015 الساعة 22:08


أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن اجتماع الرياض للمعارضة السورية، سيساهم في عملية إعداد قائمة بالمعارضة السورية، مشيراً إلى أن اجتماع نيويورك حول سوريا سيعقد يوم الجمعة المقبل، موضحاً أن هناك اتفاقاً على عدم مشاركة جبهة النصرة وتنظيم "الدولة" بمحادثات السلام في سوريا.

جاء ذلك خلال لقائه مع نظيره الأمريكي، جون كيري، بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في الكرملين، الثلاثاء، حيث أشار كيري إلى أن اجتماعات "فيينا 1" و"فيينا 2"، مؤخراً شكلت بداية جيدة، وأضاف: "أنا والسيد سيرغي لافروف، متوافقان في الرأي بخصوص قدرة واشنطن وموسكو على عمل الكثير من أجل التقدم في الحل للأزمة السورية".

وقال لافروف في مستهل مباحثاته مع كيري في موسكو الثلاثاء 15 ديسمبر/ كانون الأول، إن هناك مسائل عالقة في مجال مكافحة الإرهاب، خاصة فيما يتعلق بعمل مجموعة دعم سوريا.

وتابع: "التسوية السورية ذاتها تتطلب اهتمامنا الدائم في إطار تلك المهام والاتفاقات التي تم التوصل إليها في فيينا خلال اجتماعين لهذه المجموعة".

وأشار الوزير الروسي إلى أنه يأمل أن يناقش خلال المباحثات مع نظيره الأمريكي مكافحة الإرهاب وكذلك تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مؤكداً أيضاً استعداده لمناقشة أي قضايا من مجال العلاقات الثنائية يرى كيري بحثها مطلوباً.

كما قال لافروف إنه بوسع الولايات المتحدة أن تستخدم نفوذها على كييف، من أجل مساعدة "رباعية النورماندي" في تسوية النزاع في شرقي أوكرانيا.

وأكد أن موسكو تريد مواصلة المحادثات بين الرئيسين فلاديمير بوتين وباراك أوباما، حول المساهمة الأمريكية المرجوة في تسوية الأزمة الأوكرانية.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الأمريكي إيمان بلاده بأن الأسد ليس له القدرة على قيادة سوريا المستقبل، وأن واشنطن وموسكو متفقتان على أن تنظيم "الدولة خطر مشترك للدول كافة، وأنه لا يمكن التفاوض مع هذا التنظيم "الإرهابي".

وأضاف الوزير الأمريكي: "بالطبع توجد هناك خلافات بين بلدينا، إلا أننا أظهرنا على الرغم من وجودها قدرة على العمل والتعاون بشكل فعال. وساهمت روسيا بقسط كبير في التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، كما أظهرتم في اجتماعي فيينا أنكم شركاء لنا".

إلى ذلك أفاد بوتين أن الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا تبحثان معاً عن حلول لأزمات مهمة في العالم، مشيراً إلى أن لافروف أطلعه بشكل تفصيلي على مقترحات واشنطن، معرباً عن ترحيبه لإيجاد فرصة لمناقشة تلك المقترحات.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أجرى لقاء مغلقاً مع نظيره الروسي صباح اليوم، في دار الضيافة التابع لوزراة الخارجية الروسية بموسكو.

مكة المكرمة