لافروف: الوضع الإنساني بالموصل أسوأ مما كان بحلب

سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي

سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-03-2017 الساعة 09:23


قال سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، إن الأوضاع الإنسانية التي تشهدها مدينة الموصل والعمليات ضد تنظيم الدولة، هي أسوأ من تلك التي كانت في حلب السورية، وذلك بعد ساعات من استخدام موسكو حق النقض الفيتو، الذي أنقذت به نظام الأسد من عقوبات بمجلس الأمن.

ونقلت وكالة أنباء سبوتنيك الروسية الحكومية، مساء الثلاثاء، على لسان لافروف قوله: "نحن نذكر بشكل دوري، شركاءنا الغربيين؛ لأن الوضع الإنساني هناك أكثر خطورة بكثير من ذاك الذي كان عليه في شرقي حلب".

تصريح لافروف يأتي في وقت تواصل فيه القوات العراقية التقدم على الجانب الغربي لمدينة الموصل، بعد سيطرتها على مطار المدينة الاستراتيجي مطلع الأسبوع الجاري.

اقرأ أيضاً:

سليماني وحزب الله.. خلافات تحت رماد سوريا تكشف عنصرية فاضحة

وجاء تصريح الوزير الروسي بشأن الموصل، في معرض تعليقه على استخدام بلاده حق النقض الفيتو في مجلس الأمن، مساء الثلاثاء، ضد مشروع قرار فرنسي - بريطاني، يجيز فرض عقوبات على النظام السوري لاستخدامه السلاح الكيماوي ضد المدنيين.

وأكد لافروف أنه ليس هناك شك في استخدام "المسلحين" المواد السامة شرقي حلب، معرباً عن أسفه "لرفض خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، التحقق من هذه المعلومات".

مكة المكرمة