لافروف: واشنطن تسعى للإطاحة بالأسد "بعيداً عن الأضواء"

لافروف اتهم واشنطن بالسعي إلى الإطاحة بالأسد "بعيداً عن الأضواء"

لافروف اتهم واشنطن بالسعي إلى الإطاحة بالأسد "بعيداً عن الأضواء"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 22-11-2014 الساعة 17:13


أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، "أن واشنطن تسعى للإطاحة بنظام بشار الأسد" بعيداً عن الأضواء، واصفاً المنطق الأمريكي حياله بـ"المنحرف".

وقال لافروف: "إن العملية التي يشنها التحالف الدولي، بقيادة أمريكية ضد تنظيم الدولة، قد تكون تمهيداً للإطاحة بنظام دمشق".

ونقلت وكالة أنباء (إيتار تاس) عن لافروف قوله، أمام منتدى خبراء سياسيين في موسكو: "من المحتمل ألا تكون العمليات العسكرية موجهة ضد تنظيم الدولة بقدر ما هي تمهيد لعملية لتغيير النظام، بعيداً عن الأضواء تحت غطاء عملية مكافحة الإرهاب".

وأضاف: "يؤكد الأمريكيون أن نظام الأسد قطب مهمّ يجذب الإرهابيين في المنطقة، لتبرير عزمهم على إطاحته"، متابعاً: "أعتقد أن ذلك يدل على منطق منحرف".

كما ذكّر لافروف نظيره الأمريكي جون كيري "أن التحالف ضد تنظيم الدولة لا يريد تفويضاً من مجلس الأمن الدولي، لأن ذلك سيرغمه بطريقة ما على تسجيل وضع نظام الأسد".

وتساءل وزير الخارجية الروسي بالقول: "إن الأمريكيين تفاوضوا ويتفاوضون حتى مع طالبان، عندما يستلزم الأمر يصبحون براغماتيين جداً، لكن لماذا عندما يتعلق الأمر بسوريا تصبح مقاربتهم إيديولوجية إلى أقصى الحدود؟".

وأشار إلى "أنه أجرى، الجمعة، مع كيري اتصالاً هاتفياً بحث خلاله معه ضرورة التحرك في أسرع وقت ممكن للبحث عن حل سياسي ودبلوماسي للأزمة السورية، وتوحيد الجهود لمحاربة الإرهاب على أساس القانون الدولي".

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تقود تحالفاً دولياً ضد تنظيم "الدولة" الذي يسيطر على مساحات واسعة من العراق وسوريا.

ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع المقبل في موسكو، وفداً سورياً حكومياً رفيع المستوى، برئاسة وزير الخارجية السوري وليد المعلم، للبحث في تحريك مفاوضات السلام بين النظام والمعارضة.

وكان وفدٌ من المعارضة السورية بزعامة الشيخ معاذ الخطيب، زار موسكو الأسبوع الماضي، للبحث عن حل سياسي للأزمة السورية.

مكة المكرمة