لا جديد في مسودة "سوتشي".. 12 بنداً قدّمها دي مستورا سابقاً

المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا

المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-01-2018 الساعة 08:31


تناقلت وسائل إعلام، الأحد، مسودة قالت إنها البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطني السوري الذي سيعقد يومي الاثنين والثلاثاء في منتجع سوتشي جنوبي روسيا.

وتتضمن المسودة 12 بنداً مثّلت المبادئ نفسها التي قدمها المبعوث الأممي، استافان دي مستورا، إلى الجولة الثامنة من المفاوضات السورية بجنيف في نوفمبر الماضي.

ونصت المسودة على الاتفاق على تشكيل لجنة دستورية بمشاركة وفد النظام السوري ووفد آخر يمثل طيفاً واسعاً من المعارضة، من أجل التحضير لتعديل الدستور برعاية الأمم المتحدة، ووفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي 2254.

ودعت المسودة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى توجيه مبعوثه الخاص إلى سوريا للمساعدة في ترتيب عمليات اللجنة الدستورية في جنيف.

ومن المبادئ الأخرى التي وردت فيها، أن الشعب السوري وحده من يقرر مستقبل البلاد، ويختار نظامه السياسي بالوسائل الديمقراطية، دون أي ضغوط.

ومن هذه المبادئ، الالتزام الكامل بسيادة سوريا ووحدتها أرضاً وشعباً، وأن تلتزم الدولة السورية بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي والتنمية العادلة.

اقرأ أيضاً :

الحريري: قرّرنا عدم المشاركة في مؤتمر سوتشي

كما نصت المسودة على أن سوريا دولة ديمقراطية غير طائفية تقوم على المواطنة المتساوية.

وأكدت على حماية حقوق الإنسان والحريات في أوقات الأزمات وعدم التمييز في الحقوق، والرفض القاطع لكل أشكال الإرهاب والتطرف والطائفية والالتزام بمكافحتها، فضلاً عن ضمان سلامة النازحين واللاجئين والمهجرين وحقهم في العودة إلى ديارهم.

وكانت الهيئة العليا للمفاوضات، التي تمثل أبرز مكونات المعارضة السورية، قد قررت عدم المشاركة في مؤتمر الحوار.

وقال رئيس الهيئة نصر الحريري، في مؤتمر عُقد السبت، إن القرار جاء بعد تصويت أغلبية أعضاء الهيئة بالرفض.

وأوضح أن أطيافاً واسعة من المعارضة طالبت الهيئة بعدم المشاركة، وأن الأخيرة ستتابع نقاشاتها مع روسيا بشأن إيجاد حل سياسي للأزمة.

من جهتها، أعلنت الأمم المتحدة أن دي مستورا سيشارك في المؤتمر الذي قالت روسيا إنه لن يكون حاسماً في التوصل إلى حل سياسي.

مكة المكرمة