"لبنان في قلوبنا".. حملة قطرية لإغاثة المتضررين في بيروت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/87qvqB

الانفجار تسبب بنكب مدينة بيروت

Linkedin
whatsapp
الخميس، 06-08-2020 الساعة 10:45

ما المساعدات التي قدمتها "قطر الخيرية" بعد انفجار بيروت؟

المواد الغذائية والوجبات الساخنة، بالإضافة للمساعدات الطبية والإغاثية.

ما أبرز المساعدات التي أعلن عنها الهلال الأحمر القطري؟

مساعدات عاجلة وضرورية.

أعلنت جمعيات ومؤسسات إنسانية قطرية مباشرتها توزيع المواد الإغاثية والاستجابة الفورية لكارثة الانفجار المروع الذي تعرض له مرفأ بيروت وأصابت آثاره جزءاً واسعاً من العاصمة اللبنانية، في وقت أُطلقت حملة "لبنان في قلوبنا" لجمع التبرعات.

وقالت جميعة قطر الخيرية: "نقف اليوم بجانب أهلنا في لبنان ونتقدم بتعازينا لإخواننا هناك، ونشاركهم مصابهم الكبير، ونطلق حملة (لبنان في قلوبنا)، والتي من خلالها تقوم فرقنا الميدانية بتوفير متطلباتهم العاجلة للمتضررين".

وتابعت في تغريدة على تويتر: "بادر الآن وادعم حملتنا الإغاثية العاجلة، لتكون لنا وقفة مع إخواننا في لبنان الجريح، ونمدهم بمستلزمات العلاج من أدوية وأجهزة طبية، وتوفير الغذاء والمأوى لهم ومتطلباتهم العاجلة".

وذكرت جمعية "قطر الخيرية" في بيان أنها "بدأت توزيع المواد الغذائية والوجبات الساخنة اعتباراً من الأربعاء ؛ ومن المنتظر أن يتواصل تقديم المساعدات لتشمل الجوانب الصحية؛ كعلاج الجرحى، وتوفير الأجهزة والمعدات الطبية والأدوية للمستشفيات، وتوفير مواد الإيواء كالفرش والبطانيات، وإيجارات البيوت، وترميمها، لمن باتوا بلا مأوى".

وأردف البيان: "نظراً لحجم هذه الكارثة الإنسانية تعمل قطر الخيرية على تقديم العون العاجل للمتضررين في إطار الواجب الأخوي والإنساني وللتخفيف من هول هذه الفاجعة".

من جهته أعلن الهلال الأحمر القطري عن مبادرته إلى الاستجابة فوراً لكارثة الانفجار، وذلك بتفعيل مركز إدارة الكوارث لوضع آلية التدخل وإرسال المساعدات العاجلة والضرورية إلى لبنان.

وقال الهلال الأحمر في بيان صادر عنه: إن "الفريق الإغاثي بمركز إدارة الكوارث عقد اجتماعاً طارئاً للاطلاع على حجم الدمار الذي أصاب منطقة الكارثة، وحجم التدخل الإنساني المطلوب بالتعاون مع الصليب الأحمر اللبناني ومكتب الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في بيروت".

وفي وقت سابق الأربعاء قالت وكالة الأنباء القطرية: إن "أول طائرة تابعة للقوات الجوية الأميرية غادرت ضمن جسر جوي متوجهة لمطار رفيق الحريري الدولي تحمل المساعدات والإمدادات الطبية اللازمة لعلاج المصابين جراء الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت يوم الثلاثاء، والتي تأتي دعماً للأشقاء في لبنان بتوجيه من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني".

وتابعت: "كما ستتبعها ثلاث طائرات أخرى لنقل المساعدات التي تتضمن مستشفيين ميدانيين مجهزين بالكامل سعة كل منهما 500 سرير ومزودين بأجهزة التنفس وبالمعدات والمستلزمات الطبية الضرورية".

وبلغ عدد ضحايا الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت أكثر من 137 قتيلاً ونحو 5 آلاف مصاب، إضافة إلى عشرات المفقودين، بحسب ما أعلنه الصليب الأحمر اللبناني، الأربعاء.

وأعلنت السلطات اللبنانية بيروت مدينة منكوبة، وفرضت حالة الطوارئ لأسبوعين في العاصمة فقط، وسلّمت مهام الأمن إلى السلطات العسكرية.

ويزيد هذا الانفجار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطاباً سياسياً حاداً، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

مكة المكرمة