لتحقيقهم مكاسب.. واشنطن تعترف بالحوثيين "طرفاً شرعياً"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4dYkB7

 المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ

Linkedin
whatsapp
الخميس، 24-06-2021 الساعة 21:16

- ماذا قال تيموثي ليندركينغ عن الحوثيين؟

الولايات المتحدة تعترف بالحوثيين طرفاً شرعياً في اليمن، ومجموعة حققت مكاسب.

- ماذا قال ليندركينغ للحوثيين؟

حثهم على دعم العملية التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل لتحقيق السلام في اليمن.

أعلن المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، تيموثي ليندركينغ، اليوم الخميس، اعتراف بلاده بمليشيا الحوثي "طرفاً شرعياً" في اليمن، مشيراً إلى أنهم "لا يتحملون مسؤولية العنف بمفردهم".

وقال تيموثي ليندركينغ إن الولايات المتحدة تعترف بالحوثيين طرفاً شرعياً في اليمن، ومجموعة حققت مكاسب، وإنه ينبغي للمجتمع الدولي، خاصة دول المنطقة، زيادة تمويل المساعدات الإنسانية لليمن، بحسب وكالة "رويترز".

وحث ليندركينغ، في ندوة للمجلس الوطني للعلاقات العربية الأمريكية، الحوثيين على دعم العملية التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل لتحقيق السلام. كما طالب المجتمع الدولي بالضغط على الحوثيين لإيقاف العمليات الهجومية في مأرب، والانخراط في وقف شامل لإطلاق النار.

وأكد المبعوث الأمريكي أن الحوثيين لا يتحملون مسؤولية العنف بمفردهم؛ بل يتحمل التحالف الذي تقوده السعودية جزءاً من هذه المسؤولية.

وأضاف أن الانخراط في اتفاق الرياض مشجع، ويمكن أن يسهم في المزيد من الفرص وعودة الحكومة اليمنية إلى عدن.

ولفت ليندركينغ إلى أن الأزمة الإنسانية في اليمن تزداد سوءاً كلما استمرت الحرب.

وطالب المجتمع الدولي بزيادة التمويل للمساعدة الإنسانية في اليمن، مشيراً إلى أن برامج المساعدات المخصصة لليمن ستبدأ في التوقف ما لم تزد المساهمات في الشهور القليلة المقبلة.

وكان ليندركينغ قد بدأ، الأربعاء 16 يونيو الجاري، زيارة إلى الرياض للقاء مسؤولين يمنيين وسعوديين، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية.

ومنذ مطلع العام الجاري، كثف الحوثيون هجماتهم شبه اليومية بالمسيّرات والصواريخ الباليستية على مناطق سعودية متفرقة، يعلن التحالف اعتراضها وتدميرها باستمرار.

وترفض مليشيا الحوثي الموافقة على أي اتفاق قبل وقف دعم الطيران للقوات الحكومية في مأرب، حيث تحاول المليشيا السيطرة عليها، إضافة إلى ما تسميه "رفع الحصار" وفتح المطارات، "ورفع الوصاية الخارجية، واحترام حسن الجوار".

ودخل اليمن عامه السابع في الحرب بين القوات الموالية للحكومة، المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة