لدعمها في إدلب.. تركيا تطلب صواريخ "باتريوت" من واشنطن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/92eM5A

الوزير التركي شدد على أن من الضروري وقف عُدوان النظام السوري في إدلب

Linkedin
whatsapp
السبت، 29-02-2020 الساعة 21:02

دعت تركيا، اليوم السبت، الولايات المتحدة الأمريكية إلى إرسال منظومات الدفاع الجوية "باتريوت"؛ لدعمها في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا.

وقالت وكالة "رويترز" إن وزير خارجية تركيا، مولود تشاووش أوغلو، قال عقب اجتماع عقده مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في العاصمة القطرية الدوحة، إن بلاده تريد من واشنطن "باتريوت"؛ لردع الهجمات التي تتعرض لها المدينة.

وشدد على أن من الضروري وقف عُدوان النظام السوري في إدلب "بأسرع وقت"، مؤكداً أنه رغم المساعي التركية لتحقيق وقف إطلاق نار دائم وملزم في إدلب، فإن ذلك "لم يأتِ بأي نتيجة لحد الآن".

وأوضح تشاووش أوغلو أنَّ عزم تركيا سيستمر في مسألتين: الأولى وقف عُدوان النظام على الأرض، والثانية التأسيس لوقف إطلاق نار دائم وملزم.

واستطرد موضحاً: "نفعل ما هو ضروري بالميدان، وعلى طاولة الحوار نواصل المباحثات مع روسيا".

وأشار تشاووش أوغلو إلى أن الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين سيجريان لقاء في مارس المقبل، متهماً موسكو بتقديم دعم واضح لنظام الأسد.

في سياق متصل بحث الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني، التطورات الأخيرة بمحافظة إدلب السورية.

وقال أردوغان: إنه "لا يمكن أن يستمر الوضع في إدلب كما هو عليه الآن، وأنقرة قلقة على إنجازات عملية أستانة".

وأضاف أنه يعتبر الحوار السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية، كما طالب إيران بالتعاون مع بلاده، باعتبار أن لها دوراً مؤثراً بسوريا.

من جانبه قال الرئيس الإيراني: إن "التصعيد في محافظة إدلب لن يكون في مصلحة أي دولة"، مشيراً إلى أنَّ "حل الأزمة في إدلب يكون بالحوار السياسي، ولا ينبغي إضعاف عملية أستانة".

وأكد روحاني "استعداد طهران لعقد قمة ثلاثية بين إيران وروسيا وتركيا، في إطار عملية أستانة" للتسوية بسوريا.

وتأتي مكالمة الرئيسين بعد إعلان تركيا، الخميس، عن مقتل 33 من جنودها بغارة جوية سورية في محافظة إدلب.

وكان 33 جندياً تركياً قُتلوا، وأصيب عدد آخر بجروح خطيرة، ليل الخميس الجمعة، في هجوم جوي لقوات النظام السوري على الجيش التركي في مدينة إدلب الواقعة شمالي سوريا.

مكة المكرمة