لدواعٍ إنسانية.. روسيا تعلن وقف القتال بين أرمينيا وأذربيجان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b1A972

لافروف اجتمع مع نظيريه الأذربيجاني والأرميني أمس الجمعة

Linkedin
whatsapp
السبت، 10-10-2020 الساعة 09:07

- متى سيبدأ وقف القتال بين أرمينيا وأذربيجان؟

في الثانية عشرة من ظهر اليوم السبت، وذلك بعد 13 يوماً من المعارك العنيفة بين الجانبين.

لماذا جرى الإعلان عن وقف القتال؟

لتبادل الأسرى ونقل جثث القتلى.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن أرمينيا وأذربيجان اتفقتا على وقف إطلاق النار بدءاً من الساعة الـ12 ظهر اليوم السبت، لتبادل الأسرى وجثث القتلى.

وبحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية، فقد صدر إعلان لافروف في الثالثة صباحاً بالتوقيت المحلي، وذلك بعد انتهاء محادثات استمرت 10 ساعات مع نظيريه الأرميني والأذري في موسكو.

وقال الوزير الروسي إن أرمينيا وأذربيجان اتفقتا على بدء محادثات بشأن تسوية الصراع على إقليم ناغورني قره باغ.

وأكد لافروف أن الاتفاق على معايير محددة بشأن وقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ سيتم بشكل منفصل، مضيفاً أن وزراء خارجية روسيا وأرمينيا وأذربيجان اتفقوا على وثيقة مشتركة.

واجتمع وزيرا خارجيتي البلدين في موسكو بدعوة من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الذي دعا إلى وقف القتال في قره باغ فوراً لدواع إنسانية.

وبينما أكد رئيس أذربيجان إلهام علييف أن بلاده غير مستعدة لتقديم أي تنازلات، قالت وزارة الخارجية الأرمينية إن جدول أعمال اجتماع موسكو يتعلق فقط بوقف الأعمال القتالية والقضايا الإنسانية.

من جهته، قال رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، إن بلاده تؤمن بمبدأ التسوية السلمية للنزاع في قره باغ، وإنها مستعدة لإعادة إطلاق العملية السياسية الخاصة بالإقليم.

في غضون ذلك، نقلت شبكة "الجزيرة" عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأذرية قوله إن قوات بلاده ما زالت تتقدم على جميع الجبهات في قره باغ، وإنها لم تخسر أياً من المناطق التي سيطرت عليها منذ بداية هذه الحرب.

في المقابل، أفادت وزارة دفاع ناغورني قره باغ -غير المعترف به دولياً- بتجدد المعارك بين قواتها والجيش الأذري على مختلف محاور القتال، ولا سيما المحورين الجنوبي والشمالي، مشيرة إلى ما اعتبرته تراجعاً لنشاط القوات الأذرية.

وفي 27 سبتمبر الماضي، تجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان، في أعنف جولة من الصراع المستمر منذ 30 عاماً، ويتبادل الجانبان الاتهامات بتأجيج الصراع.

مكة المكرمة