لقاءات مكوكية لوزير خارجية قطر في بغداد وإقليم كردستان

أكد دعم سيادة العراق ووحدة أراضيه
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BwVA71

وزير الخارجية القطري مع رئيس الوزراء العراقي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 15-01-2020 الساعة 12:59

وقت التحديث:

الخميس، 16-01-2020 الساعة 08:55

أجرى وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الأربعاء، لقاءات مكوكية مع كبار المسؤولين العراقيين، خلال زيارته إلى العاصمة بغداد وإقليم كردستان شمالي العراق.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، أن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي التقى وزير الخارجية القطري، حيث استعرضا العلاقات الثنائية والمستجدات على الساحة الإقليمية، وسبل التهدئة للحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها.

كما التقى "آل ثاني"، الذي يشغل أيضاً منصب نائب رئيس مجلس الوزراء القطري، مع الرئيس العراقي برهم صالح، للتباحث حول "الحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها".

وللهدف ذاته اجتمع الوزير القطري مع رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي.

إقليم كردستان

كذلك بحث وزير خارجية قطر، محمد بن عبد الرحمن، مع رئيس إقليم كردستان في شمال العراق، نيجيرفان بارزاني، سبل تهدئة التوترات في المنطقة.

ونقل بيان صادر عن رئاسة الإقليم عن نيجيرفان بارزاني قوله: إن "العراق يجب ألا يتحول إلى ساحة لحسم الصراعات".

وأضاف أن "العراق بحاجة إلى دعم الحلفاء في هذه المرحلة لمواجهة خطر بروز الإرهاب من جديد".

وأوضح بارزاني أن "على كافة الأطراف العمل لحماية المنطقة التي ما زالت تتعرض لخطر وتهديد داعش".

من جانبه قال بن عبد الرحمن: إن "الإقليم يتمتع بمكانة تمكنه من المساعدة في تهدئة التوترات"، منوهاً باهتمام دولة قطر بالعلاقات مع الإقليم في مختلف المجالات.

ووفق بيان آخر صادر عن حكومة الإقليم، فإن رئيس الحكومة مسرور بارزاني ووزير خارجية قطر بحثا "آخر مستجدات الأوضاع في العراق والمنطقة، وتم التأكيد على تكثيف مساعي التهدئة وضرورة احتواء التصعيد في المنطقة".

وأشار "بارزاني"، وفق البيان، إلى "برنامج عمل الحكومة الجديدة (حكومة الإقليم) في إطار أولوياتها للاهتمام بالقطاعات كافة بما يشمل تنويع الاقتصاد وتوفير التسهيلات اللازمة للمستثمرين، داخلياً وخارجياً، بهدف تعزيز قطاع الاستثمار في الإقليم".

من جانبه، أبدى الوزير القطري "استعداد بلاده لتعزيز العلاقات وخصوصاً في الجانب الاقتصادي"، موضحاً أن "هناك فرصة جيدة لتعزيز العلاقات بمجال الاستثمار وتشجيع المستثمرين القطريين على القدوم إلى إقليم كردستان".

وكان "بن عبد الرحمن" قد وصل في وقت سابق الأربعاء إلى العاصمة العراقية بغداد، وقال عقب وصوله إن الزيارة "جاءت للتباحث في مستجدات الأوضاع وخفض التصعيد في المنطقة، خصوصاً مع مرورها بمرحلة متوترة جداً".

ودعا بن عبد الرحمن كل الدول إلى السعي باتجاه التهدئة، مؤكداً دعم قطر للعراق وشعبه وسيادته ووحدة أراضيه.

وأشاد في تصريحه بتحركات بغداد الأخيرة بتوطيد علاقاتها مع الدول العربية ودول الجوار.

الوزير القطري خارجية العراق

من جانبه قال وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكمي، إن زيارة وزير الخارجية القطري إلى بغداد تعد "استراتيجية مهمة للبلدين".

وأضاف، عقب اللقاء الذي جمعه بالوزير القطري، أن اللقاء ناقش "تهدئة الوضع في المنطقة، وحرية الملاحة في الخليج"، مؤكداً أن البلدين شددا على "ضرورة احترام سيادة العراق من جميع الأطراف، ورفض تحويل أراضينا لساحة للصراع".

وكان وزير الخارجية القطري قال، الأربعاء الماضي، إن بلاده تتابع من كثب مستجدات الأحداث في العراق، وتسعى للتنسيق مع الدول الصديقة لخفض التصعيد.

واختتم أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، يوم الأحد الماضي، زيارة مفاجئة لإيران، التقى خلالها الرئيس الإيراني حسن روحاني، والمرشد الأعلى للثورة في إيران علي خامنئي، وسط تصاعد التوترات في المنطقة بعدما اغتالت واشنطن قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي في "الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس، في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد، في 3 يناير الجاري.

وردت إيران، الأربعاء الماضي، بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيفان جنوداً أمريكيين في شمالي وغربي العراق.

مكة المكرمة