لقاء هو الأول بين ضباط لبنانيين وإسرائيليين برعاية يونيفيل

انتشرت قوة اليونيفيل للمرة الأولى في لبنان عام 1978 وتوسعت وفقاً للقرار 1701

انتشرت قوة اليونيفيل للمرة الأولى في لبنان عام 1978 وتوسعت وفقاً للقرار 1701

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 05-02-2015 الساعة 14:23


كشفت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن ضباطاً إسرائيلين ولبنانيين، أجروا لقاء برعاية "اليونيفيل"، لتنسيق الأوضاع الأمنية في المنطقة الحدودية، في اجتماع هو الأول من نوعه، والذي يأتي عقب عملية "شبعا" التي نفذها حزب الله، وأوقعت قتلى وجرحى إسرائيليين، أواخر الشهر الماضي.

وأضافت الإذاعة، على موقعها الإلكتروني، أن "اللقاء عقد أمس الأربعاء، في موقع رأس الناقورة الحدودي (التابع للقوات الدولية العاملة فى جنوب لبنان)، وضم ضباطاً لبنانيين وإسرائيليين، وقائد القوات الدولية، الميجر جنرال، لوتشيانو بورتولانو".

وأشارت الإذاعة إلى أن الجانبين الإسرائيلي واللبناني عبرا عن "التزامهما باستخدام قنوات الارتباط والتنسيق للحفاظ على الاستقرار، ومنع أي تصعيد للوضع في منطقة الحدود بين البلدين".

وانتشرت قوة اليونيفيل للمرة الأولى في لبنان عام 1978، وتم توسيع مهماتها وزيادة عددها تطبيقاً للقرار الدولي 1701، الذي صدر إثر النزاع العسكري بين إسرائيل وحزب الله اللبناني، خلال شهري يوليو/ تموز، وأغسطس/ آب، من عام 2006، والذي استمر 34 يوماً.

وحتى الساعة لم يصدر أي بيان رسمي من قبل الجانب اللبناني أو "اليونيفيل" حول هذا اللقاء.

وجاءت عملية "شبعا"، بعد نحو أسبوعين على مقتل 6 من عناصر حزب الله وقياديين من الحرس الثوري الإيراني، في غارة على القنيطرة السورية قال الحزب إنها إسرائيلية.

مكة المكرمة