لقاء يجمع ملك الأردن وعباس وبرهم قبيل "قمة البحرين"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gnDKxA

قبيل أسابيع قليلة من "قمة البحرين" الاقتصادية أولى ملامح "صفقة القرن"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 23-05-2019 الساعة 19:04

التقى العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، اليوم الخميس، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والعراقي برهم صالح، وذلك قبيل أسابيع قليلة من "قمة البحرين" الاقتصادية؛ أولى خطوات "صفقة القرن".

وأكد الملك عبد الله، خلال اللقاء الذي جرى في عمّان، "مركزية" القضية الفلسطينية في المنطقة، وأنها "على رأس الأولويات الأردنية"، حسب بيان للديوان الملكي.

وشدد على وقوف بلاده إلى جانب الفلسطينيين لـ"نيل حقوقهم المشروعة والعادلة، وإقامة دولتهم المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".

وعاود الملك عبد الله تأكيد "ضرورة الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم بمدينة القدس"، مشيراً إلى أن الأردن مستمر بتأدية دوره التاريخي والديني في هذا الجانب.

وخلال اللقاء تم تأكيد "ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتحقيق السلام العادل والدائم وإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

بدوره أعرب عباس عن تقديره لمواقف الأردن التاريخية تجاه القضية الفلسطينية والقدس، ولجهود الملك في الدفاع عن حقوق شعبه في جميع المحافل الدولية.

كذلك أكد الزعماء الثلاثة تعزيز العمل العربي المشترك وتوحيد المواقف لتجاوز التحديات والأزمات التي تواجه الأمة العربية .

والخميس، علق النائب الأردني صالح العرموطي على المؤتمر الذي أعلن انعقاده في شهر يونيو المقبل في المنامة البحرينية.

وقال في مقال له على حسابه الرسمي بموقع فيسبوك، إنّ انعقاد المؤتمر لتمويل ما تعرف بـ"صفقة القرن" يستهدف الأردن وفلسطين والأمة الإسلامية.

ودعت واشنطن إلى عقد مؤتمر دولي في البحرين، يونيو المقبل، تحت شعار "تشجيع الاستثمار بالأراضي الفلسطينية".

ورفضت السلطة الفلسطينية دعوة واشنطن فوراً بعد الإعلان عنها، واعتبرت أن من يحضر من الفلسطينيين إلى المؤتمر متعاون مع الولايات المتحدة و"إسرائيل".

والثلاثاء، قالت مصادر رسمية لوكالة "عمون" الإخبارية: إن "الحكومة الأردنية ترى أنه من المبكر الرد بشأن المشاركة في مؤتمر البحرين، من عدمها".

مكة المكرمة