للمرة الثانية في أسبوع.. مساعدات إماراتية تصل نظام الأسد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Zep8rN

واشنطن حذرت أبوظبي من التعاون مع نظام الأسد

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 04-09-2020 الساعة 10:38

متى وصلت آخر مساعدات إماراتية لنظام الأسد؟

30 أغسطس 2020.

ما أبرز الخطوات من قبل الإمارات تجاه الأسد؟

تطبيع العلاقات وإعادة سفارة أبوظبي إلى دمشق نهاية عام 2018.

أعلن نظام بشار الأسد، يوم الجمعة، وصول طائرة مساعدات إماراتية إلى مطار دمشق الدولي، هي الثانية خلال أسبوع، للحد من تفشي وباء فيروس كورونا المستجد المنتشر في أنحاء العالم.

وذكرت وكالة أنباء النظام السوري "سانا" أن طائرة مساعدات طبية مقدمة من الهلال الأحمر الإماراتي وصلت إلى الهلال الأحمر العربي السوري للمساعدة في التصدي لوباء كورونا.

وتضمنت المساعدات نحو 25 طناً من المواد والتجهيزات الطبية ومستلزمات الوقاية والفحوص المخبرية المتعلقة بفيروس كورونا (اختبارات إي جي جي وأي جي إم وبي سي آر) ونظارات وكمامات وكفوفاً طبية.

كورونا

وفي 30 أغسطس الماضي وصلت إلى مطار دمشق الدولي طائرة مساعدات طبية مقدمة من الهلال الأحمر الإماراتي إلى الهلال الأحمر العربي السوري تتضمن أدوية ومواد تعقيم واختبار خاصة بفيروس كورونا.

وبعد تفشي أزمة فيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم أجرى ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، اتصالاً مع بشار الأسد، في أول اتصال معلن منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011.

وقال بن زايد، على حسابه في "تويتر"، إنه بحث هاتفياً مع الأسد تداعيات انتشار فيروس كورونا، وأكد دعم الإمارات ومساعدتها للشعب السوري، معتبراً أن "التضامن الإنساني في أوقات المحن يسمو فوق كل اعتبار، وسوريا العربية الشقيقة لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة".

وفي نهاية عام 2018، أعادت الإمارات افتتاح سفارتها لدى نظام الأسد بدمشق، عقب أعمال ترميم لها بعد إغلاق استمر ست سنوات تقريباً، رغم أنها كانت من أبرز المنتقدين له في الساحة الدولية.

وتستقبل الإمارات بعض رجال الأعمال المحسوبين على نظام الأسد خلال السنوات الماضية، والذين قد يكون لهم صلة بالعقوبات الأمريكية، خصوصاً أن النظام السوري يعتمد على مثل هؤلاء لتشغيل أمواله الخاصة في الخارج.

ويعاني نظام الأسد، بعد سلسلة غير منتهية من الجرائم والمجازر، بينها استخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين، من عزلة دولية، وعقوبات كان آخرها قانون "قيصر" الأمريكي الذي يفرض عقوبات مشددة على نظام الأسد وحلفائه.

وسبق أن حذرت الولايات المتحدة الأمريكية أبوظبي من أن أي تعاون مع نظام الأسد قد يعرضها لعقوبات من قبل واشنطن.

مكة المكرمة