للمرة الثانية في 3 أشهر.. "تويتر" تبيد "الذباب" السعودي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4kwqrP

تويتر حذفت آلاف الحسابات في سبتمبر الماضي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 20-12-2019 الساعة 17:21

أعلن موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، اليوم الجمعة، أنه حذف نحو ستة آلاف حساب كانت جزءاً من عملية معلوماتية "تدعمها الدولة وتنبع من السعودية"، فيما بات يُعرف إعلامياً بـ"الذباب الإلكتروني".

وجاء في بيان الشركة العملاقة أن "هذه الحسابات كانت تضخم الرسائل المؤيدة للسلطات السعودية عن طريق المبالغة في الإعجاب بالتغريدات وإعادة نشرها والرد عليها".

وأوضحت أن "الحسابات الملغاة على المنصة تم إلغاؤها احتراماً لسياسة وقف التلاعب بالمحتوى بعد تدخلها المتكرر في النقاشات بشأن السعودية".

ولفت بيان "تويتر" إلى أن "الحسابات الملغاة هي الجزء الجوهري من 88 ألف حساب أدت دوراً في تضخيم المحتوى المؤيد للحكومة السعودية، وقد تمت مشاركة المعلومات مع شركات تكنولوجيا أخرى ومع السلطات الأمنية".

وأكدت أنها تمكنت من الوصول إلى مصدر نشاط تلك الحسابات؛ إذ تعود لشركة سماءات، التي يملكها بدر العساكر، مدير المكتب الخاص لمحمد بن سلمان، وأحمد الجبرين، المتهمين بالتجسس على تويتر، مشيرة إلى أنه تم إلغاء حساب سماءات كلياً من الموقع.

وبيّن البيان، أن شركة سماءات "تورطت في بعض الأحيان في الترويج للمحتوى غير السياسي كحالة الطقس، والتفاعل مع قضية، في محاولة للتلاعب بقضايا النقاش الرئيسية على الموقع".

وحاولت الحسابات السعودية التأثير في النقاش الجاري في الغرب بخصوص العقوبات على إيران وظهور المسؤولين السعوديين في وسائل الإعلام الغربية، بحسب بيان الشركة.

وفي 20 سبتمبر الماضي، حذف موقع "تويتر"، آلاف الحسابات التي كانت تدار من السعودية والإمارات ومصر للتأثير في الأزمة الخليجية وحرب اليمن، بينها حساب المستشار في الديوان الملكي السابق، سعود القحطاني.

وكانت حسابات "الذباب الإلكتروني" على "تويتر" تشن حملات تشويه ضد دولة قطر، بعد الحصار الذي شنته تلك الدول، بالإضافة للبحرين، جواً وبحراً وبراً، عليها عام 2017، متهمة إياها بدعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة.

وفي أبريل الماضي، حذف الموقع أكثر من 5 آلاف حساب "بوت" أوتوماتيكي تنتمي إلى "الذباب الإلكتروني" نفذت حملة تأييد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما نفذت حملات سابقة للترويج للحكومة السعودية.

وكانت شركة تويتر قد أكدت، في 9 نوفمبر الماضي، التزامها حماية خصوصيات مستخدميها في ردها على تورط موظفِين سابقين لديها في تهم التجسس لحساب النظام السعودي الحاكم.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية قد كشفت في ذات الشهر عن ضلوع ثلاثة أشخاص (أمريكي وسعوديَّين هما أحمد المطيري وعلي الزبارة) بجريمة التجسس داخل الولايات المتحدة في أثناء عمل اثنين منهم بموقع "تويتر"، وتسريبهم معلومات عن عملائه.

ونقلت الصحيفة أن وزارة العدل الأمريكية قالت إن حلقة الوصل معهم هو بدر العساكر، مدير المكتب الخاص لمحمد بن سلمان، وأحد أبرز المقربين منه.

بدوره قال النائب العام الأمريكي، ديفيد أندرسون: إن "الشكوى الجنائية التي كُشف عنها تتهم سعوديَّين بالعبث بالأنظمة الداخلية لـ(تويتر)؛ من أجل الحصول على معلومات شخصية عن معارضين سعوديين وآلاف من مستخدمي المنصة"، إلى جانب تهريب أرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني والإنترنت (IP).

ولاحقاً نشر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "إف بي آي" صور متهمَين سعوديَّين بالتجسس لحساب السعودية، ضمن قائمة المطلوبين، عمِل أحدهم في "تويتر".

الذباب السعودي

مكة المكرمة