للهروب من ثوب القاتل.. بن سلمان يتحسس المخاطر بزيارتين!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g97weB

جريمة اغتيال خاشقجي ما زالت تلاحق بن سلمان المتهم بالوقوف خلفها

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-02-2019 الساعة 11:45

في تغيّر واضح بسياسته، ظهر ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، مؤخراً في زيارات غير متوقعة، تجسّدت من خلال ظهوره برفقة الأمير عبد العزيز بن فهد، نجل الملك الراحل فهد بن عبد العزيز، وزيارته للحرم المكي.

زيارته للأمير عبد العزيز والحرم المكي، وصعوده إلى سطح الكعبة، وضعت العديد من علامات الاستفهام؛ لا سيما أنهما جاءتا في وقت تزداد فيه حدّة الاتهامات لولي العهد السعودي بارتكابه انتهاكات إنسانية، تمثّلت بزج معارضين ومنتقدين في السجون، فضلاً عن اتهامه بالوقوف وراء جريمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

ففي يوم الجمعة (6 فبراير الجاري)، نشر الأمير نواف بن فيصل مقطع فيديو يُظهر زيارة محمد بن سلمان ووزير الداخلية عبد العزيز بن سعود، للأمير عبد العزيز بن فهد، في منزله بالرياض.

ويظهر في مقطع الفيديو تقبيل ولي العهد السعودي للطفلة الجوهرة بنت عبد العزيز بن فهد.

غيّبه حديثه الغامض

برز اسم الأمير عبد العزيز بن فهد في أبريل 2016، بعد سلسلة من التغريدات وحديثه الغامض عن محاولة تسميمه، مشيراً إلى أنه أجرى الفحوصات الطبية اللازمة، واصفاً ما تعرّض له بـ"مادة شديدة السمّية" أدت إلى حدوث أعراض خطيرة ومفاجئة.

وقال في حينها إن ما شعر به كان عبارة عن دوخة مفاجئة وارتفاع سريع جداً بالحرارة وصلت إلى 41 درجة، مع أعراض غريبة جداً مصاحبة لذلك.

ثاني ظهور بعد إطلاق سراحه

الظهور الثاني لعبد العزيز بن فهد، سبقه ظهوره في صور ومقطع فيديو نشره ابن عمه نواف بن فيصل، بعد أن أطلقت السلطات سراحه، عقب اختفاء دام قرابة 14 شهراً، وذلك بعد أيام من إطلاق سراح الأمير خالد بن طلال.

ومنذ سبتمبر 2017، اختفت أخبار الأمير عبد العزيز بن فهد، بعد كتابة تغريدة أثارت حالة من الجدل، قال فيها: "الحمد لله الذي تفضّل علينا بالحج، بروح بودع عمي سلمان وأسافر إن شاء الله، إن ما سافرت فاعلموا أني قُتلت".

وسريعاً نشر حساب بن فهد تغريدة لاحقة يحمد الله فيها على استرجاع حسابه من "القرصنة"، ثم اختفى الرجل من وقتها، لينتشر خبر آخر عن وضع نجل الملك السعودي الراحل قيد الإقامة الجبرية.

وظلت التساؤلات قائمة حتى كشف حساب "مجتهد" أن بن فهد اعتُقل من قصره في جدة على يد قوة تابعة لولي العهد.

بن سلمان فوق سطح الكعبة!

محاولة محمد بن سلمان للظهور بصورة مغايرة لما تصفه بها شعوب أجنبية وعربية خرجت في تظاهرات رافضة لزيارته بلدانها، أظهرته بصورة القاتل والمجرم والسفاح الذي تقطر يداه دماً، تجلّت أيضاً من خلال زيارة مفاجئة أجراها للحرم المكي مؤخراً.

ففي صباح الثلاثاء (12 فبراير الجاري)، فوجئ رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية بحملة ترويج واسعة لظهور بن سلمان داخل الكعبة وصعوده فوقها، متسائلين عن سبب زيارته تلك.

وصعد وسم "محمد بن سلمان في الحرم المكي" ضمن قائمة الأكثر رواجاً بالمملكة خلال ساعات قليلة، وتباينت التعليقات ما بين منتقد له ومشيد به.

وعن هذه الزيارة قالت صحيفة "سبق" السعودية، إن "زيارة الفجر المفاجئة" لولي العهد كانت ختاماً لما أطلقت عليه "جولة اليومين المكوكية"، التي تضمّنت زيارة أماكن عديدة، والاطمئنان على مشاريع تُشرف عليها السعودية في الفترة الأخيرة.

الاهتمام بالمقدسات الإسلامية، لا سيما الحرم المكي، يُعتبر مهماً عند المسلمين، الذين ينتفعون من وجود ما يخدمهم في سفرهم من بلدانهم لزيارة هذا المكان.

وظهور بن سلمان وهو يتفقّد بنفسه الكعبة ويصعد إلى سطحها، وهي مهمة يتولاها أشخاص معيّنون لهذا الغرض، يوضح جلياً أن ولي العهد السعودي يحاول التقرب من الشعوب المسلمة؛ في محاولة لمحو الصورة التي رُسمت له بعد انتهاكات عديدة ارتكبها منذ توليه منصبه، في يونيو 2017، بحسب ما ذكر مغردون علّقوا على زيارته مكة.

مكة المكرمة