لماذا منع نظام الأسد مسؤولين أوربيين من دخول دمشق؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g9Mzwd

الاتحاد الأوروبي أغلق سفاراته لدى نظام الأسد عام 2011

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 22-01-2019 الساعة 16:59

ألغى نظام بشار الأسد تأشيرات دخول لدبلوماسيين بالاتحاد الأوربي يسافرون بانتظام بين بيروت ودمشق، وهو ما يعقد جهود توزيع المساعدات على السوريين المهجرين واللاجئين.

ونقلت وكالة "رويترز"، اليوم الثلاثاء، أن نظام الأسد ألغى تأشيرات دخول ثلاثة دبلوماسيين كبار في الاتحاد الأوربي إلى سوريا.

وقال الدبلوماسيون: "إن حكومة الأسد ألغت، اعتباراً من بداية يناير، التصريح الخاص الذي يستخدم للحصول على تأشيرات دخول متعدد إلى دمشق دون أن تقدم تفسيراً لذلك".

ويعتقد الدبلوماسيون (لم يكشفوا عن أسمائهم) أن ذلك محاولة لإجبار الحكومات الأوروبية والتكتل على معاودة فتح سفارات في دمشق، مع استعادة جيش الأسد السيطرة على معظم مناطق البلاد بدعم من القوات الروسية والإيرانية.

وبيّن أحد الدبلوماسيين أنها "مشكلة خطيرة بالنسبة للمساعدة الإنسانية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي.. هذا إجراء يؤثر على الدبلوماسيين وموظفي السفارات الأوروبية ومؤسسات الاتحاد الأوروبي".

ومنذ بدء الثورة السورية عام 2011 يستخدم الاتحاد الأوروبي العاصمة اللبنانية بيروت، أقرب مدينة كبرى لسوريا، كقاعدة دبلوماسية له في الوقت الذي أغلق فيه معظم سفاراته في دمشق احتجاجاً على ما يصفه بـ"هجوم الأسد الوحشي" على المعارضة.

مكة المكرمة