لن تقاتل عن أحد.. فلسطينيون يرفضون زج غزة بحرب "حزب الله" و"إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6avENq

حزب الله توعد بالرد على "إسرائيل" بعد مهاجمتها لأهدافه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 29-08-2019 الساعة 08:28

"غزة طُحِنَت لمدة 51 يوماً في حرب 2014، وما زالت تُطحن، ولم يتحرك أحد"، كانت هذه بداية من تغريدة كتبها الأسير الفلسطيني المحرر أحمد الفليت، رداً على خبر تناقلته وسائل إعلامية عربية، حول جاهزية المقاومة الفلسطينية في  قطاع غزة لدخول خط المواجهة في حالة اندلاع حرب بين حزب الله و"إسرائيل".

ورفض الكثير من الفلسطينيين تصريحات المصدر في المقاومة، الذي لم يكشف عن اسمه أو الفصيل الذي يتبع له، معتبرين أن الدخول في أي مواجهة من أجل "حزب الله" سيزيد من المعاناة التي يعيشها القطاع المنهك من الحصار الإسرائيلي المتواصل، والحروب الثلاث التي خاضها.

ونقلت قناة "الجزيرة" الفضائية عن المصدر في المقاومة قوله: إنه "في حال نشبت معركة مع حزب الله في الشمال فإن فصائل المقاومة في غزة ستدخل على خط المواجهة".

وتشهد الحدود اللبنانية مع الأراضي المحتلة توتراً كبيراً، بعد استهداف قوات الاحتلال أهدافاً لحزب الله بطائرات مسيرة، وقصفها هدفاً آخر داخل سوريا، أدى إلى مقتل عنصرين من الحزب، وفق ما أكد الأمين العام للحزب حسن نصر الله.

الكاتب الفلسطيني أحمد أبو رتيمة، يؤكد أن الأقرب إلى العدل أن تدافع الجبهات الأخرى عن غزة، لكونها صغيرة معزولة محاصرة منهكة، في حين أنهم ينعمون بحدود مفتوحة وتسليح أفضل وأوضاع اقتصادية أكثر أريحيةً.

وقال أبو رتيمة، في تغريدة عبر حسابه في موقع "تويتر": "محاولة البعض تحويل غزة إلى ساحة حرب بالوكالة هي محاولات تفتقر إلى المسؤولية".

المحلل السياسي الفلسطيني ناجي شراب تساءل في تغريدة عبر حسابه في "تويتر": لو اندلعت حرب في الجنوب مع حزب الله، فهل ستدخل غزة الحرب وتدفع ثمنها؛ ثمن حرب ليست لها؟"، محذراً من خوض غزة حرباً بالوكالة.

الكاتب الفلسطيني إبراهيم الحمامي يؤكد أن غزة خاضت 3 حروب مع الاحتلال الإسرائيلي، ولم يتدخل "حزب الله" من أجلها.

يحيى أبو حمزة يقول: "القصف في الضاحية الجنوبية والرد من غزة من خلال إطلاق 4 صواريخ، يبدو أن هناك من يريد غزة بندقية للإيجار".

رسام الكاريكاتير علاء اللقطة، صمم رسمة كاريكاتير تعبر عن أن غزة لن تخوض حرباً بالإنابة عن أحد.

وقال في منشور عبر صفحته في موقع "فيسبوك": "اللي فيها مكفّيها، غزة لن تخوض حرباً بالإنابة عن أحد".


يشار إلى أن 4 صواريخ أطلقت من قطاع غزة، التي تقع تحت حكم حركة "حماس"، بعد ساعات من تهديد الأمين العام للحزب حسن نصر الله، بالرد على قصف الاحتلال أهدافاً للحزب في الضاحية الجنوبية وسوريا.

وبعد القصف الصاروخي تجاه "إسرائيل" من قطاع غزة ذكرت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية، أن تل أبيب نقلت رسالة تهديد إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن طريق المخابرات المصرية، بعد تكرار إطلاق الصواريخ خلال الأيام الأخيرة من القطاع.

وأضافت القناة الإسرائيلية أن القاهرة نقلت إلى "حماس" رسالة تحذير، مفادها أن "إسرائيل لن تتردد في مهاجمة غزة، ولن تكبل الأحداث بالجبهة الشمالية مع سوريا ولبنان يدها عن تشديد هجماتها على القطاع؛ وتابعت القناة أن "إسرائيل" أكدت للمخابرات المصرية أنها لن تتوانى عن مهاجمة غزة، سواء بسبب الانتخابات أو غيرها.

وشنت "إسرائيل"، منذ فجر السبت، هجمات على كل من لبنان والعراق وسوريا -بحسب اتهامات من السلطات اللبنانية وقوات الحشد الشعبي في العراق- على مواقع لـ"الحشد الشعبي" وحزب الله اللبناني.

واكتفت "إسرائيل" بإعلان أنها شنت غارة جوية في سوريا، قالت إنها أحبطت عمليةً خطط لتنفيذها "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، ومليشيات شيعية، ضد أهداف إسرائيلية.

مكة المكرمة