لن يبحث أزمة الروهينغا.. بابا الفاتيكان يصل لميانمار

بابا الفاتيكان فرنسيس

بابا الفاتيكان فرنسيس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-11-2017 الساعة 12:03


وصل بابا الفاتيكان فرنسيس، الاثنين، إلى مدينة يانغون جنوبي ميانمار، في زيارة لدعم المجتمعات الكاثوليكية في ميانمار وبنغلادش.

وكان في استقباله بمطار يانغون الدولي، مسؤولون كاثوليك محليون، وآلاف المواطنين الذين قدموا من جميع أنحاء البلاد.

ومن المقرر أن يلتقي البابا، رئيسَ ميانمار هتين كيا، ومستشارة الدولة رئيسة الحكومة أونغ سان سو تشي، وقائد الجيش الجنرال مين أونغ هلينغ.

وعقب انتهاء زيارته إلى ميانمار، سيذهب بابا الفاتيكان الخميس، إلى بنغلادش؛ حيث يلتقي الرئيس البنغالي، محمد عبد الحميد، في القصر الرئاسي.

اقرأ أيضاً:

بنغلاديش وميانمار تتفقان على تسوية أوضاع الروهنغيا

ويوم السبت، الثاني من ديسمبر، يلتقي البابا وفداً من الأساقفة والرهبان والراهبات في بنغلادش، على أن يغادر بعد الظهر عائداً إلى روما.

وقال ماريانو سو ناينغ، المسؤول الإعلامي عن زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس إلى ميانمار، في تصريحات سابقة: إن البابا "لن يبحث خلال رحلته" قضية الإبادة الجماعية التي يمارسها الجيش والمليشيات البوذية ضد أقلية الروهينغا الأكثر اضطهاداً في العالم.

وذكرت صحيفة "ميانمار تايمز" (خاصة)، الأحد، نقلاً عن ناينغ، أن "زيارة البابا إلى ميانمار لا تهدف إلى بحث أزمة الروهينغا؛ بل تسعى لدعم المجتمع الكاثوليكي، ومساندة التغييرات في ميانمار، وبحث سبل العمل المشترك".

مكة المكرمة