لوحت باستئناف برنامجها الصاروخي.. هذا ما أغضب بيونغ يانغ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6EbBxr

تحسنت العلاقة بين ترامب وجونغ أون مؤخراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-07-2019 الساعة 22:30

حذرت كوريا الشمالية، الثلاثاء، من تأثير المناورات العسكرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على المحادثات المقترحة في الملف النووي بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وجاء في بيان أوردته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، نقلاً عن متحدث باسم وزارة الخارجية، لم تكشف اسمه، ورد فيه: "فيما تتواصل الجهود لتنظيم محادثات عمل بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بعد اللقاء الرفيع المستوى في بانمونجوم، تريد الولايات المتحدة المشاركة في المناورات العسكرية دونغ ماينغ".

ووصف المصدر المناورات العسكرية بأنها تعتبر "انتهاكاً واضحاً" للبيان المشترك الموقع بين كيم جونغ أون ودونالد ترامب في 12يونيو في سنغافورة، ملمحاً إلى أن بيونغ يانغ قد تستأنف تجارب الأسلحة رداً على ذلك.

وأضاف المصدر المسؤول قوله: "إذا تحقق ذلك فإن محادثات العمل ستتأثر"، مشيراً إلى مراقبة كوريا الشمالية "الخطوة المقبلة من جانب الولايات المتحدة" قبل اتخاذها قراراً حول كيفية المضي في المحادثات.

ويعتبر هذا أول بيان كوري شمالي حول هذه المسألة منذ موافقة الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي، خلال لقاء مفاجئ في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين، الشهر الماضي، على استئناف محادثات نزع الأسلحة النووية لبيونغ يانغ المجمدة.

ويرتقب إجراء كوريا الجنوبية والولايات المتحدة مناورات عسكرية مشتركة في أغسطس المقبل.

والمناورات المشتركة تنظم منذ سنوات، لكنها خففت لتسهيل الحوار مع كوريا الشمالية بعد القمة التاريخية التي عقدها ترامب مع كيم في يونيو 2018 بسنغافورة.

مكة المكرمة