لوقف الانشقاقات..طهران تحاول إغراق قبائل "طوق صنعاء" بالمال

إيران تمارس دوراً علمياً في الساحة اليمنية دعماً للحوثيين

إيران تمارس دوراً علمياً في الساحة اليمنية دعماً للحوثيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 12-03-2016 الساعة 22:30


تستقبل السفارة الإيرانية بصنعاء عدداً من مشايخ قبائل طوق صنعاء وأعيانها في ظل اقتراب معركة صنعاء، وذلك مع تقدم قوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني في نهم واقترابها من أرحب شرق العاصمة وشمالها.

شيخ قبلي أكد لـ"الخليج أونلاين" أن عدداً من المشايخ والأعيان من قبائل طوق صنعاء، زاروا السفارة الإيرانية ابتداء من اندلاع المعارك في مناطق "نهم".

المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه، أشار إلى أن زيارات السفارة فردية وليست جماعية، وأن الشخصيات التي تتردد عليها من مديريات مختلفة من طوق العاصمة.

ولم يستبعد المصدر استلام هذه الشخصيات اعتمادات مالية شهرية من السفارة، لا سيما أن سيطرة مليشيا الحوثي على العاصمة في سبتمبر/أيلول من عام 2014 كانت بتسهيل من الطوق القبلي.

وتوسع نشاط السفارة الإيرانية بصنعاء بشكل لافت في الفترة الأخيرة، إذ أقامت فعاليات للاحتفال بذكرى الثورة الإيرانية حضرها إعلاميون وناشطون سياسيون وشخصيات عامة، تم خلالها تأكيد ضرورة مواجهة السعودية وطلب مزيد من الدعم الإيراني وفقاً لما أكده مصدر خاص حضر تلك الفعاليات.

ومنذ فبراير/شباط 2015، غادرت السفارات الأجنبية البلاد بعد اكتمال الانقلاب المسلح على السلطة من قبل مليشيا الحوثي المدعومة من إيران وبالتحالف مع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، ولم يعد هناك سوى سفارات إيران وسوريا وروسيا بتمثيل دبلوماسي غير رفيع.

وتتلقى مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية خسائر متلاحقة فقدت على إثرها نحو 80% من أراضي البلاد، آخرها هزيمتها في الجبهة الغربية لمدينة تعز التي عانت قبل ذلك من حصار مطبق دام أشهر.

ومع تواصل مليشيا الحوثيين وقوات المخلوع علي صالح الانقلابية، حالة الاستنفار في قبائل طوق صنعاء، بالتزامن مع تقدم قوات المقاومة والجيش الوطني من البوابة الشرقية الشمالية، وتحديداً في مناطق "نهم" واقترابها من "أرحب"، أعلن مشايخ كبار في صنعاء انشقاقهم عن الحوثي والمخلوع صالح تأييداً للشرعية، بحسب ما نقلت "الإخبارية" السعودية.

وكانت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران قد دعت مطلع مارس/آذار إلى اجتماع قبلي مسلح لقبائل طوق صنعاء في منطقة بني الحارث؛ لإعلان حالة النفير العام والتصدي لقوات الشرعية.

مكة المكرمة