ليندركينغ في السعودية مجدداً لبحث وقف إطلاق النار باليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KaoWX9

سيلتقي بمسؤولين سعوديين ويمنيين وغريفيث

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 16-06-2021 الساعة 08:53

ما الذي سيناقشه ليندركينغ في السعودية؟

آخر الجهود "لتحقيق وقف شامل لإطلاق النار على مستوى اليمن".

ماذا قالت واشنطن حول جماعة الحوثي؟

بعدم اتخاذ أي خطوات لإنهاء الصراع في اليمن.

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الثلاثاء، أن مبعوثها الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينغ، سيتوجه إلى السعودية؛ لمناقشة آخر المستجدات والعمل على وقف إطلاق النار.

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية أن ليندركيغ ستكون زيارته في الفترة من 15 إلى 17 يونيو، حيث سيلتقي بكبار المسؤولين من الحكومتين اليمنية والسعودية بالإضافة إلى مبعوث الأمم المتحدة الخاص، مارتن غريفيث.

وأشارت إلى أنه سيناقش آخر الجهود "لتحقيق وقف شامل لإطلاق النار على مستوى اليمن، وهو السبيل الوحيد لإغاثة اليمنيين الذين هم في أمس الحاجة إليه"، وفق البيان.

وسيواصل ليندركينغ خلال الرحلة "الضغط من أجل التدفق الحر للسلع الأساسية والمساعدات الإنسانية إلى جميع أنحاء اليمن" وفق البيان.

ورحبت الوزارة بجهود المملكة للدفع بتنفيذ اتفاق الرياض الذي قالت: إنه "ضروري للاستقرار والأمن والازدهار في جنوب اليمن"، وأثنت أيضاً على جهود سلطنة عمان لدعم السلام.

في ذات السياق اتهمت نائبة المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة السفيرة جيفري ديلورينتيس، في جلسة مجلس الأمن التي عقدت حول اليمن، جماعة الحوثي بعدم اتخاذ أي خطوات لإنهاء الصراع في اليمن.

وقالت ديلورينتيس: "يرفض الحوثيون الانخراط بشكل هادف في وقف إطلاق النار أو اتخاذ خطوات لحل هذا الصراع الذي دام قرابة 7 سنوات".

وأضافت: "كما يرفض الحوثيون أيضاً حتى مناقشة مسألة وقف إطلاق النار مع المبعوث الأممي الخاص (مارتن) غريفيث، وبدلاً من ذلك يواصلون هجومهم المدمر على مأرب (وسط)".

وأكدت ديلورينتيس أن "هناك سبيلاً واحداً فقط لمواجهة الأزمة الإنسانية في اليمن بشكل دائم؛ وهو وقف إطلاق نار دائم وحل سياسي شامل".

وشهدت الأيام الماضية تحركات دبلوماسية لسلطنة عمان، حيث التقى وفد رفيع المستوى، في 5 يونيو الجاري، زعيم الحوثين عبد الملك الحوثي.

ومنذ مطلع العام الجاري، كثف الحوثيون هجماتهم شبه اليومية بالمسيّرات والصواريخ الباليستية على مناطق سعودية متفرقة، يعلن التحالف اعتراضها وتدميرها باستمرار.

وترفض مليشيا الحوثي الموافقة على أي اتفاق قبل وقف دعم الطيران للقوات الحكومية في مأرب، حيث تحاول المليشيا السيطرة عليها، إضافة إلى ما تسميه "رفع الحصار" وفتح المطارات، "ورفع الوصاية الخارجية، واحترام حسن الجوار".

ودخل اليمن عامه السابع في الحرب بين القوات الموالية للحكومة، المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة