مادورو يستعين بخبراء 4 دول لتقصّي "عملية تخريبية" للكهرباء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gPp9Ke

تضم اللجنة روساً وصينيين وإيرانيين وكوبيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 14-03-2019 الساعة 09:32

أصدر الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، أمراً بتشكيل لجنة لتقصي "العملية التخريبية" التي تسببت في انقطاع التيار الكهربائي مؤخراً؛ وهو ما أغرق البلاد في ظلام دامس قبل أن يتم التغلب على الأعطال ويعود التيار إلى طبيعته بشكل كبير.

جاء ذلك خلال إجراء مادورو، أمس الأربعاء، جولة تفقدية لمركز أزمة انقطاع الكهرباء الذي أُسس في العاصمة كاراكاس، لمتابعة ما تم من جهود عقب انقطاع التيار الكهربائي بعموم البلاد يوم 7 مارس الجاري، وشل حركة الاتصال والمواصلات.

واعتبر مادورو أن انقطاع التيار الكهربائي جاء جراء "عملية تخريبية" تمت على أكثر من مرحلة، واستهدفت نظام التحكم الآلي بمحطة "سيمون بوليفار" الكهرومائية، شرقي البلاد.

وأعلن مادورو أنه أصدر تعليمات تقضي بتشكيل لجنة مكونة من خبراء روس، وصينيين، وإيرانيين، وكوبيين، من أجل تقصي هذه "العملية التخريبية"، على حد تعبيره.

وأشار الرئيس الفنزويلي إلى أن تلك الدول التي سيشارك منها خبراء في اللجنة، "لديها خبرة في مجال الهجمات الإلكترونية"، مبيناً أن اللجنة ستكون برئاسة نائب الرئيس الفنزويلي، خورخي رودريغيز.

وفي 7 مارس الجاري، شهدت أجزاء واسعة من فنزويلا انقطاعاً في التيار الكهربائي؛ إثر عطل فني في سد "سيمون بوليفار".

وعزا نائب الرئيس الفنزويلي، خورخي رودريغيز، انقطاع الكهرباء إلى هجوم إلكتروني استهدف أنظمة السد.

لكن المعارضة الفنزويلية هاجمت حكومة البلاد بسبب انقطاع الكهرباء، وقالت إن السبب هو سوء البنية التحتية.

وتعيش فنزويلا، منذ أكثر من شهر، أزمة نشبت بعد إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي وزعيم المعارضة في البلاد، خوان غوايدو، نفسَه "رئيساً انتقالياً".

وعقب ذلك، أعلن مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بتدبير محاولة انقلاب عليه، وأمهل الدبلوماسيين الأمريكيين 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وانضم البرلمان الأوروبي، الشهر الماضي، إلى مجموعة من الدول الغربية اعترفت بخطوة غوايدو، الذي تلقى دعماً معنوياً من أمريكا.

مكة المكرمة