مادورو يعلن إحباط محاولة انقلاب ويواجه أكبر تظاهرة بتاريخ البلاد

غوايدو يدعو لأكبر تظاهرة في البلاد
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxWonD

مادورو اتهم أمريكا بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-05-2019 الساعة 10:21

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إحباط محاولة انقلاب ضده، متهماً الولايات المتحدة بالوقوف وراء هذه المحاولة، في الوقت الذي دعا فيه زعيم المعارضة خوان غوايدو لأكبر تظاهرة في تاريخ البلاد.

وألقى مادورو خطاب تحدٍّ على شاشات التلفزيون الرسمي وبجواره وزير الدفاع فلاديمير بادرينو، بالإضافة إلى عدد من القادة العسكريين، بحسب ما نقلت شبكة "بي بي سي" البريطانية، في وقت متأخر  أمس الثلاثاء.

وأوضح مادورو أن مجموعة صغيرة فقط من الجيش انضمت إلى زعيم المعارضة، معلناً فشل خططهم للإطاحة به، وأنه سيتم تقديمهم للعدالة.

كما شهدت العاصمة كاراكاس اضطرابات شديدة أمس الثلاثاء، ومسيرات شعبية واشتباكات بين قوات من الجيش الموالية لمادورو وعسكريين منشقين أعلنوا الانضمام إلى غوايدو.

من جهته صرح وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في وقت سابق، بأن مادورو كان على وشك الفرار إلى كوبا، وهو ما نفاه الأخير قائلاً إنها "مزحة".

وقال بومبيو لشبكة "سي إن إن" الأمريكية: إن "مادورو كان على متن طائرة جاهزة للإقلاع، لولا تدخل روسيا التي طلبت منه عدم المغادرة".

أكبر مظاهرة في تاريخ البلاد

من جهته أعلن زعيم المعارضة، في مقطع مصور، "بدء المرحلة الأخيرة" من عملية الإطاحة بالرئيس مادورو.

ودعا زعيم المعارضة، الذي ظهر محاطاً بجنود مدججين بأسلحة، جميع الفنزويليين إلى التظاهر، الأربعاء، في عموم فنزويلا.

ومن المتوقع أن يخرج الفنزويليون إلى الشوارع اليوم الأربعاء للمشاركة في مسيرة وصفها غوايدو بأنها ستكون "الكبرى" في تاريخ البلاد.

وقالت وسائل إعلام غربية، أمس الثلاثاء، إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع على غوايدو أثناء تجمعه مع عدة رجال يرتدون زياً عسكرياً قرب قاعدة للقوات الجوية في كراكاس. 

واجتمع غوايدو في قاعدة "لا كارلوتا" الجوية مع أكثر من 70 عسكرياً، حيث أعلن أن المرحلة النهائية من رئاسة مادورو بدأت، داعياً عناصر القاعدة للانضمام إلى الانقلاب، وفق ما ذكرت وكالة "رويترز".

ومنذ 23 يناير الماضي، تشهد فنزويلا توتراً، إثر إعلان زعيم المعارضة نفسَه رئيساً مؤقتاً في البلاد، إلى حين إجراء انتخابات جديدة. 

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بـ"غوايدو" رئيساً انتقالياً لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا، في حين أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو.

مكة المكرمة