ماذا دار في زيارة ترامب المرفوضة شعبياً إلى بريطانيا؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g281J9

أكدا علاقة البلدين المتينة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 04-06-2019 الساعة 17:00

عقد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، مؤتمراً مشتركاً مع رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، لتلخيص ما جرى في زيارته المرفوضة شعبياً إلى بريطانيا.

وقال ترامب إن بلاده وبريطانيا متفقتان على ضرورة التأكد من أن إيران لن تطور أسحلة نووية، معتبراً أن انتشار السلاح النووي الإيراني "أكبر تهديد للعالم حالياً".

في حين ذكرت تيريزا ماي أنها ناقشت مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، "خطر إيران على العالم وزعزعتها للاستقرار وبرنامجها النووي".

وطالب ترامب، في المؤتمر الصحفي أيضاً، لندن وواشنطن باستغلال الفرصة للتوصل إلى اتفاق تجاري "جوهري للغاية" بمجرد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتوقع أن تتوصل الولايات المتحدة إلى "اتفاق تجاري مهم للغاية" مع بريطانيا، قائلاً: "أثمّن كثيراً العلاقة بيننا".

وأضاف: "أعتقد أننا سنتوصل إلى اتفاق تجاري مهم للغاية، سيكون اتفاقاً منصفاً جداً. نريد إنجازه وسننجزه".

وقال ترامب ممازحاً ماي، التي أعلنت استقالتها، أن عليها "البقاء" وإقامة تحالف اقتصادي أقوى مع الولايات المتحدة عندما تغادر بلادها الاتحاد.

ورغم انتقاده مراراً لاستراتيجية ماي بشأن "بريكست"، فإن ترامب قال، الثلاثاء، إنها قامت بـ"عمل رائع".

وقالت ماي إن بريطانيا ستسعى لعقد "شراكة اقتصادية أوسع" مع أبرز شريك تجاري لها خارج الاتحاد، مضيفة: إنها "شراكة عظيمة، لكنني أعتقد أنه بإمكاننا تطويرها".

وتأتي زيارة ترامب إلى بريطانيا، التي بدأت الاثنين وتستمر ثلاثة أيام، في وقت تعيش بريطانيا اضطرابات سياسية؛ إذ استقالت ماي من منصبها كزعيمة الحزب المحافظ الحاكم جرّاء إخفاقها في تنفيذ بريكست، رغم عدم تركيزها على أمور كثيرة أخرى طوال سنواتها الثلاث في المنصب.

ودخل ترامب على خط السجال المرتبط بالملف، فحضّ لندن على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، وأشار إلى أن وزير الخارجية السابق المؤيد لبريكست، بوريس جونسون، سيكون خياراً "ممتازاً" لرئاسة الحكومة وإتمام عملية الانسحاب.

مكة المكرمة