ماذا فعلت أمريكا بعد انسحابها من معاهدة الصواريخ النووية؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/dr1QRD

"البنتاغون": علينا تعزيز تطوير أبحاثنا وتجاربنا لمواجهة التهديدات الأمنية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 03-08-2019 الساعة 10:29

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، الجمعة، بدء تطوير صواريخ جديدة، عقب ساعات من انسحابها من معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة وقصيرة المدى مع روسيا.

ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية عن المتحدثة باسم "البنتاغون" كارلا غليسون، قولها: إن "واشنطن لن تدخل في سباق تسلح جديد مع موسكو".

وأضافت غليسون: "لم نتكلم مع حلفائنا لنشر منظومة دفاعية صاروخية جديدة في أوروبا. علينا تعزيز تطوير أبحاثنا وتجاربنا، لمواجهة التهديدات الأمنية".

وأردفت المسؤولة الأمريكية: "بدأنا بتصميم صواريخ تطلَق من الأرض كانت محظورة بموجب معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى".

وفي وقت سابق، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو انسحاب بلاده رسمياً من المعاهدة، معتبراً أن القرار جاء رداً على "انتهاك روسيا المتعمد للاتفاقية".

ومطلع فبراير الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده من المعاهدة، متهماً روسيا بانتهاكها، وهو ما نفته موسكو.

ورداً على ذلك، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعليق عمل بلاده بالمعاهدة ذاتها، وموافقته على بدء إنتاج صاروخ متوسط المدى أسرع من الصوت.

وفي 20 فبراير الماضي، حذّر بوتين من أن بلاده ستنشر صواريخ قادرة على استهداف الولايات المتحدة، إذا نشرت الأخيرة صواريخ في أوروبا.

مكة المكرمة