ماذا فعلت باكستان لـ"عدم التشويش" على زيارة بن سلمان؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gx9yMY

زيارة بن سلمان إلى باكستان وصفت بـ"الباذخة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-02-2019 الساعة 16:50

كشفت وثيقة لوزارة الداخلية الباكستانية، اليوم الجمعة، عن خطط قدمتها الشرطة لإغلاق أكثر من 19 ألف صفحة على فيسبوك، و20 ألف حساب على تويتر؛ لمنع التشويش على زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ويبدأ بن سلمان غداً زيارة إلى باكستان وسط توقعات بخروج مظاهرات معارضة للزيارة، في ظل حالة السخط الدولي التي يواجهها نظراً لتورطه في جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وفقاً لتقرير وكالة الاستخبارات الأمريكية.

وذكرت منظمة "سكاي لاين" الدولية التي حصلت على الوثيقة أن الخطط جاءت في سبيل عدم التشويش على زيارة بن سلمان، مشيرة إلى توقعات بأن يترافق معها مظاهرات معارضة.

وقالت المنظمة التي تتخذ من ستوكهولم مقراً لها، إن الشرطة حددت عدداً من الجماعات والمنظمات التي تنوي التظاهر ضد زيارة ولي العهد السعودي، وتخطط لاستهدافها وتتبعها عبر شبكات التواصل الاجتماعي من خلال "وحدة الجرائم الإلكترونية".

وأوضحت أن "خطط الداخلية والشرطة الباكستانية في إغلاق عشرات آلاف الصفحات والحسابات هو انتهاك واسع ضد حرية التعبير، ومن شأنها أن تشكل سابقة خطيرة في الرقابة الحكومية ضد حسابات وسائل التواصل الاجتماعي".

وحثت المنظمة "فيسبوك" و"تويتر" على عدم التجاوب مع السلطات الباكستانية. وقالت إنها ستتواصل مع الشركات المذكورة لإطلاعها على تفاصيل الوثائق التي حصلت عليها.

ودعت رواد مواقع التواصل الاجتماعي للتعاطي مع البدائل التي توفرها منصات تقنية مختلفة في حال قررت السلطات حجب الشركتين بشكل كامل.

ويواجه بن سلمان انتقادات دولية حادة على أثر ضلوع فريق مقرب منه باغتيال خاشقجي، يوم 2 أكتوبر في مبنى قنصلية الرياض بمدينة إسطنبول التركية.

إلى جانب ذلك، يتعرض ولي عهد السعودية وبلاده أيضاً إلى موجة انتقادات بسبب دورها في حرب اليمن، التي خلّفت مئات الآلاف من القتلى والجرحى، وشرّدت الملايين وجوّعتهم.

ويشارك تحالف السعودية والإمارات في الحرب اليمنية منذ 2015، لدعم القوات الحكومية والجيش، ضد مليشا الحوثي التي تقول الرياض إنها تتلقى دعماً من إيران.

الجدير ذكره أنها ليست المرة الأولى التي تنظم فيها احتجاجات ضد زيارة بن سلمان إلى بلد ما، فقد ألغى المغرب زيارة له في أعقاب احتجاجات شهدتها البلاد كما حصل في تونس.

مكة المكرمة