ماذا قال محمد علي في أول حديث صحفي له؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/drqRy2

محمد علي أكد أنه يعيش هو وعائلته بمكان سري في إسبانيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 16-10-2019 الساعة 21:24

أكد الفنان والمقاول المصري محمد علي، أنه يعيش تحت تهديد دائم بالاغتيال، ومحاولات مستمرة لإسكاته بالأموال، إلى جانب محاولات من السفارة المصرية في العاصمة الإسبانية مدريد لاستدراجه منذ نشر مقطع الفيديو الأول حول فساد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقال عليّ في مقابلة مع موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، اليوم الأربعاء: "تلقيت كمية لا تصدَّق من التهديدات.. يقولون لي: نحن نعرف أين أنت، سوف نجدك يوماً ما".

وعندما سُئل عما إذا كان يعتقد أنه قد يلقى مصير الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي اغتيل بالقنصلية السعودية في إسطنبول قبل عام، كان محمد علي متحفظاً.

وكشف علي عن تعاطف ضباط في الجيش المصري معه بعد كشفه فساد السيسي، ولكنهم لا يتمتعون بسلطة اتخاذ القرار، أو يستطيعون تغيير الوضع القائم، رغم استياء عدد منهم من إدارة الرئيس للبلاد.

ولفت إلى أن جهات مصرية حاولت استدراجه، من خلال إغرائه بالأموال لإعادته إلى بلاده، مشيراً إلى أنه موجود برفقة عائلته في مكان سري بإسبانيا، ويعمل بشكل مستقل دون وجود أي منظمة أو تنظيم يدعمه.

و"محمد عليّ" مقاول وفنان مصري، يُقيم حالياً بإسبانيا، كان قد ظهر في عدة مقاطع فيديو، اتهم فيها السيسي وزوجته وقيادات في الجيش بالفساد وبإهدار ملايين من أموال الدولة على بناء قصور رئاسية ومشاريع رفاهية "لا تعود بأي نفع على الشعب"، ودعا المصريين إلى التظاهر والمطالبة برحيل السيسي.

وخرج آلاف المصريين في مظاهرات نادرة وغير مسبوقة استجابةً لدعوات عليّ، للمطالبة برحيل السيسي، الذي عزز من قبضته الأمنية، واعتقل المئات في حملة طالت نشطاء وسياسيين وأساتذة جامعات.

وشهدت شوارع العاصمة المصرية والمحافظات الأخرى، في الأيام والأسابيع الماضية، حالة استنفار للأجهزة الأمنية، في ظل حالة استقطاب عالية بين قطاع كبير يرفض استمرار السيسي على كرسي الرئاسة، وآخر يستميت دفاعاً عن بقاء الرجل، الذي نفذ انقلاباً عسكرياً (عندما كان وزيراً للدفاع)، على الرئيس الراحل محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في تاريخ البلاد، صيف 2013.

مكة المكرمة