ماكرون للسيسي: لا تستخدم أسلحتنا لقمع المدنيين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6D74My

ماكرون والسيسي في لقاء سابق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 29-01-2019 الساعة 08:34

أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ضرورة استخدام السلطات المصرية الأسلحة الفرنسية لأغراض عسكرية فقط للدفاع عن البلاد من التهديدات الخارجية لا لقمع المدنيين.

وقال ماكرون، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، عُقد يوم الاثنين، في قصر الاتحادية بالقاهرة، إن ثمة سابقة واحدة فقط لاستخدام السلاح الفرنسي في مصر؛ وهي قمع المظاهرات عام 2013، وسلطات فرنسا آنذاك أجرت محادثات مع الجانب المصري للحصول على توضيحات للمسألة.

وأضاف الرئيس الفرنسي أنه لم يبحث صفقات أسلحة جديدة مع نظيره المصري خلال لقائهما، لكنه ذكر أن بلاده تخطّط لبحث هذا الموضوع مع مصر خلال أشهر قريبة.

وقال ماكرون تعليقاً على إمكانية عقد صفقات جديدة خاصة بتصدير مقاتلات وطائرات مسيَّرة للجيش المصري: "سنواصل العمل على هذا الشأن خلال أشهر قريبة".

وأشار ماكرون إلى أن فرنسا سلّمت مصر للتو 23 من أصل المقاتلات الـ24 من طراز "رافال"، التي وقّع الطرفان عام 2015 عقداً حولها بمبلغ 5.2 مليارات يورو، وسيتم توريد الأخيرة قريباً.

وشدّد على أنه لم يبحث مع السيسي أي صفقات محتملة جديدة حول تصدير الأسلحة إلى مصر، حيث تعتبر فرنسا من أكبر بائعي الأسلحة لها.

وجرت محادثات، يوم الاثنين، وسط دعوات مكثّفة للرئيس الفرنسي من قبل المنظمات الدولية الحقوقية لممارسة الضغط على السيسي خلال لقائهما لتغيير الوضع مع حقوق الإنسان في بلاده، والإفراج عن الناشطين المدنيين والسياسيين المعتقلين بسبب آرائهم. حيث تطالب المنظمات الحقوقية ماكرون بوقف بيع الأسلحة الفرنسية للسلطات المصرية.

وكان الرئيس الفرنسي قد أكد، يوم الأحد، أن وضع حقوق الإنسان في مصر أسوأ مما كان عليه في عهد الرئيس المخلوع، حسني مبارك، الذي أطاحت به احتجاجات شعبية في 2011.

ومنذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، في يوليو 2013، شنّت القاهرة حملة اعتقالات تاريخية ضد جماعة الإخوان المسلمين، ثم ما لبثت أن تحوّلت إلى الجماعات الشبابية والليبرالية التي اتخذت جانب المعارضة بسبب قمع السلطات المصرية لها.

مكة المكرمة