مالك "واشنطن بوست" يرجح ضلوع السعودية بقضية ابتزازه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6nj7mP

يعد بيزوس أغنى رجل في العالم ويمتلك "واشنطن بوست" و"أمازون"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-02-2019 الساعة 11:11

قال جيف بيزوس، أثرى رجل في العالم ومالك صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إن هناك صلة محتملة بين السعودية وقضية تعرضه لـ"ابتزاز" من قِبل صحيفة "ناشيونال انكويرر"، وكشف رسائل نصية بينه وبين عشيقته؛ وهو الأمر الذي أدى إلى طلاقه بعد زواجٍ دامَ نحو 25 عاماً.

مالك عملاق التجارة الإلكترونية "أمازون" لفت إلى وجود صلة بين الشركة الأم "ناشيونال انكويرر"، التي تدعى "أميركان ميديا"، والمملكة العربية السعودية.

وأشار بيزوس إلى أن صحيفة "واشنطن بوست" التي يملكها كسبت عداء الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعد انتقادها سياساته باستمرار، خصوصاً نشر تقارير عن الصلة المقربة بين ترامب وعائلته، وقادة السعودية، ورفضه إدانة المملكة أو فرض عقوبات حقيقية عليها. 

وغطت "الواشنطن بوست"، بشكل بارز، قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي كان يكتب بها، وبالأخص نشر تقرير يفيد بأن وكالة الاستخبارات الأمريكية توصلت إلى أن ولي عهد السعودية، الأمير محمد بن سلمان، هو من أمر بقتل الإعلامي السعودي بقنصلية بلاده في إسطنبول مطلع أكتوبر الماضي، وهو ما تنفيه السلطات السعودية.

وردّ وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، أمس الجمعة، على تصريحات بيزوس، نافياً وجود أي صلة بين الرياض و"أميركان ميديا".

الجبير رد بجواب غير واضح تماماً على سؤال إحدى الصحفيات عن علاقة الشركة الأمريكية ببلاده، قائلاً: "أشك في ذلك.. كلا، على حد علمي".

وكتب بيزوس بياناً، الخميس، كشف فيه تعرضه لهذه الابتزازات، ذاكراً أن طريقة تغطية صحيفة "واشنطن بوست" قضية مقتل خاشقجي "غير محبوبة بلا شك لدى بعض الدوائر"، لافتاً إلى أن العلاقة بين "أميركان ميديا" والسعودية لا تزال غير مفهومة بالكامل إلى الآن.

مكة المكرمة