"ماي" منتقدة نهج إيران: نريد شراكة حقيقية مع الخليج

تيريزا ماي

تيريزا ماي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 06-12-2016 الساعة 10:15


أعربت رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي، عن سعادتها بحضور قمة دول مجلس التعاون الخليجي التي تنعقد في العاصمة البحرينية المنامة الأربعاء، وتتناول عدداً من قضايا المنطقة والعالم.

وقالت في حديث مع صحيفة "الشرق الأوسط" نشرته الثلاثاء: "يشرفني جداً أنني أول رئيس وزراء بريطاني يحضر قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وآمل أن تكون زيارتي هذه بداية لفصل جديد من العلاقات بين المملكة المتحدة والخليج".

وتابعت: "نحتفي في هذه السنة بمرور مئتي سنة من العلاقات بين المملكة المتحدة والبحرين، وروابط ممتدة لقرن من الزمن مع المملكة العربية السعودية، لكن العلاقات بيننا في السنوات الأخيرة لم تبدُ – ظاهرياً- قوية بقدر امتدادها الطويل؛ وأنا أرغب في تغيير ذلك".

وفيما يتعلق بملفات إيران والأمن والإرهاب، شددت رئيسة الحكومة البريطانية على العمل مع دول الخليج، للمساعدة في حماية أمنها، وقالت: "إننا ملتزمون تماماً بالعمل مع شركائنا في دول الخليج للمساعدة في حماية أمنها، ونحن ندرك المخاوف في أنحاء الخليج بشأن نهج إيران من حيث أفعالها التي تزعزع استقرار المنطقة، وندعم دول الخليج بثبات وضد أي تدخل إيراني في شؤونها الداخلية".

وبسؤالها عن أهمية دول الخليج كشريك بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أكدت ماي أن "دول مجلس التعاون الخليجي تعتبر بالفعل شريكاً حيوياً بالنسبة للمملكة المتحدة، وأعتقد أن هناك الكثير ممّا يمكننا أن نحققه معاً فيما يتعلق بأمننا وازدهارنا".

اقرأ أيضاً :

التحالف العربي لن يمدد الهدنة باليمن إذا استمرت الانتهاكات

وأوضحت ماي أن "الخليج بالفعل ثاني أكبر سوق لصادرات المملكة المتحدة خارج الاتحاد الأوروبي، وأكبر مستثمر في بلدنا، وأعتقد أن هناك إمكانية كبيرة للتوسع في هذه العلاقات في السنوات المقبلة".

وحول توقعاتها بشأن ما يمكن أن يفعله الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، في تعامله مع مشاكل صعبة لها أثر على أوروبا والشرق الأوسط، قالت ماي إنها تحدثت معه مرتين، "وكلانا ملتزم التزاماً تاماً بمواصلة العلاقات المتينة فيما بيننا، وخصوصاً في مجالات الدفاع والأمن، واستمرار العمل معاً في المسائل المشتركة ومعالجة التحديات المشتركة".

مكة المكرمة