ما جدية تهديد مليشيات عراقية بضرب مصالح أمريكية في دول خليجية؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VbovJ8

كتائب سيد الشهداء

Linkedin
whatsapp
السبت، 10-07-2021 الساعة 17:00
 - ما الخطر الذي تواجهه المصالح الأمريكية في الخليج؟

تهديدات مليشيات عراقية بارزة أكدت أنها ستوجه ضربات لمصالح أمريكية بالمنطقة.

- ما الذي يدفع هذه المليشيات للتهديد؟

لكونها تعتبر ولائية تتبع ولاية الفقيه بإيران، ما يعد جزءاً من الصراع الإيراني الأمريكي بالمنطقة.

- كيف ستتمكن دول الخليج من درء خطر هذه المليشيات؟

يعتقد مراقبون أن التقاء مصالح واشنطن ودول عديدة مع مصالح الخليج والعراق ستكون وراء إنهاء قوة هذه المليشيات.

خطر استهداف المصالح الأمريكية في المنطقة من قبل المليشيات العراقية الموالية لإيران بات يشمل المنطقة الخليجية، وهو ما يهدد بتأزم أكبر لأمن هذه المنطقة التي تحتضن مواقع عسكرية أمريكية.

منذ مطلع العام الجاري، كثفت مليشيا الحوثي، وهي المعروفة بتلقيها الدعم من إيران، من هجماتها على المملكة العربية السعودية، كانت في أحيان مؤثرة وبلغت مراكز حساسة مثل المطارات والمنشآت النفطية داخل المدن.

هذا يدفع إلى الاعتقاد بأن المليشيات التي تدعمها إيران في المنطقة تملك إمكانيات كبيرة تؤهلها لتنفيذ هجمات مركزة وخطيرة، ما يجعل إهمال تهديد قائد مليشيا بارز في العراق بضرب مصالح أمريكية في الخليج أمراً غير مقبول.

كان قائد مليشيا "كتائب سيد الشهداء" العراقية، أبو آلاء الولائي، هدد بالانتقام من الولايات المتحدة لمقتل أربعة من رجاله في غارة جوية على طول الحدود العراقية السورية، الشهر الماضي، مؤكداً أنَّها ستكون عملية عسكرية ستحدث ضجة واسعة.

وفي مقابلة حصرية مع وكالة "أسوشييتد برس" في بغداد، 6 يوليو 2021، قال إن فوز الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي في الانتخابات الإيرانية سيعزز نفوذ الجماعات المسلحة المدعومة من إيران في مختلف أنحاء الشرق الأوسط، في السنوات الأربع المقبلة.

تهديد بالمسيرات

"الولائي" أشار إلى أن مليشياته قد تستخدم طائرات مسيرة في هجمات مستقبلية، لكنه لم يكشف عن المزيد من التفاصيل. وعندما سئل عن استخدام طائرات مسيرة في الماضي ضد القوات الأمريكية في العراق لم يقدم إجابة مباشرة، وانتقل إلى مواضيع أخرى.

في إشارة إلى أربعة مقاتلين قتلوا في أواخر يونيو الماضي، قال الولائي: "نريد عملية تليق بالشهداء، حتى لو جاء متأخراً، فالوقت ليس مهماً". 

وأضاف: "نريدها أن تكون عملية يقول بعدها الجميع إننا انتقمنا من الأمريكيين. ستكون عملية نوعية، وقد تنفذ من الجو أو البحر أو على طول حدود العراق، أو في المنطقة، أو في أي مكان آخر. إنها حرب مفتوحة".

وأكّد قائد المليشيا العراقية: "يمكننا الآن أن نحارب أمريكا ليس فقط بالعراق، ولكن على الحدود السورية، والأردن، وكردستان، والكويت، والسعودية؛ يمكننا الوصول إليهم وضربهم في أي مكان".

وأردف: "نحن الآن في الشارع، وقرب كل المعسكرات الأمريكية، ونحن ماضون في عملية الرد، وقطعنا أيماناً غليظة في ذلك، ونحن بالهيئة التنسيقية لفصائل المقاومة ذاهبون باتجاه الرد".

الوجود الأمريكي بالخليج

تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية البحرين من أكبر حلفائها من خارج حلف شمال الأطلسي "الناتو"؛ حيث توجد في البحرين قيادة الأسطول الخامس الأمريكي، وفيها أكثر من 7 آلاف جندي أمريكي، بحسب ما ذكرته "أسوشييتد برس".

وتوجد مقاتلات حربية أمريكية في قاعدة الشيخ عيسى الجوية في البحرين، التي تضم طائرات استطلاع، ووحدات قوات خاصة.

أما الكويت فيوجد فيها نحو 13 ألف جندي أمريكي، وتستضيف عتاداً وقوات جوية وبحرية على أرضها، وفي مطار الكويت الدولي أكبر مركز دعم لوجستي للقوات الأمريكية في المنطقة.

وتتمركز فيه نحو 2200 عربة كاسحة ألغام وعربات تكتيكية، وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية الكويت من أكبر حلفائها خارج "الناتو".

وفي سلطنة عمان مئات الجنود الأمريكيين، وتسمح السلطنة للقوات الأمريكية باستخدام موانئها وأجوائها، ووقعت الولايات المتحدة الأمريكية معها اتفاقاً عسكرياً بحرياً يسمح باستخدام موانئها.

وفي قطر مقر القيادة المركزية الأمريكية داخل قاعدة العديد الجوية، وبها نحو 13 ألف جندي أمريكي، وتخطط قطر لتوسعة تلك القاعدة، التي بها قاذفات "بي 52" النووية الأمريكية.

وأرسل الجيش الأمريكي العام الماضي 3500 جندي أمريكي إلى المملكة العربية السعودية، إضافة إلى طائرات إنذار مبكر، وطائرات استطلاع بحري، وبطاريات صواريخ "باتريوت"، إضافة إلى قاذفات استراتيجية وطائرات دون طيار.

فيما يعد ميناء "جبل علي" في الإمارات أحد أكبر مراكز الدعم اللوجستي للقوات الأمريكية، في الخارج.

وتستضيف الإمارات نحو 5 آلاف جندي أمريكي، بعضهم في العاصمة أبوظبي، وفي قاعدة الظفرة الجوية، التي توجد بها طائرات أمريكية مسيرة، ومقاتلات "إف 35 الشبحية"، كما توجد قاعدة عسكرية أمريكية صغيرة في إمارة الفجيرة، في خليج عمان.

مقاومة الاحتلال

الفصائل المسلحة التي تتبنى اليوم هجمات ضد مواقع أمريكية، وتهدد المنطقة بما فيها دول الخليج باستهداف المصالح الأمريكية فيها، تدعي أنها "تقاوم الاحتلال"، حيث تعتبر الوجود الأمريكي العسكري في العراق والمنطقة احتلالاً، وتطلق على نفسها وصف "فصائل مقاومة".

لكن رئيس المجلس الوطني للمعارضة العراقية، د. عبد الناصر الجنابي، الذي تحدث لـ"الخليج أونلاين"، ينفي ارتباط هذه الفصائل بالمقاومة، التي كانت وراء إيقاع خسائر جسيمة بالقوات الأمريكية التي احتلت العراق بعد غزوه في 2003.

وأكد "الجنابي" أن "الذين يدَّعون المقاومة في العراق اليوم هم من ساعد أمريكا على احتلال العراق، وخدموا الاحتلال بكل تفاصيله، ومن يدعي المقاومة اليوم هم قتلة الشعب العراقي وسارقو ثروات العراق".

وللمليشيات التي تسمى ولائية لكونها ترتبط بولاية الفقيه في إيران تأثير فعال على المشهد العراقي، وهي متهمة بالوقوف وراء العنف الطائفي والتهديدات والاغتيالات التي تستهدف ناشطين.

وعليه يؤكد الجنابي أن "الشعب العراقي بكل أطيافه يرفض بشكل علني ولاية إيران ورجالها في العراق".

الجنابي، وهو عضو سابق في مجلس النواب العراقي، يلفت النظر إلى أن "الذين يهددون قوات الاحتلال الأمريكي وحلفاءه يجلسون علناً في مكاتبهم ببغداد تحت إشراف الاستخبارات الأمريكية التي تحتل العراق"، وفق قوله.

تهديد الخليج

الوضع في الخليج بات منذ سنوات مهدداً من الناحية الأمنية، وقد شهد عدة أحداث في هذا الخصوص كان تأثيرها كبيراً، ويكفي استذكار قصف منشأة أرامكو بصواريخ وطيران مسير، في سبتمبر 2019.

يرى عبد الناصر الجنابي أن التهديد والإرهاب من المليشيات أصبح دولياً وعلنياً لدول المنطقة بأسرها، مفسراً ذلك بوجود "ابتزاز دولي لهذه الدول بواسطة تلك المليشيات المستأجرة المرتبطة بولاية الفقيه وحرسها الثوري الذين يشيرون علناً إلى ارتباطهم ودفاعهم عنه".

وعلى الرغم من النفوذ الكبير للمليشيات الولائية في العراق لكن الجنابي يعتقد أن العراق سيستعيد نفوذه "بعيداً عن إيران ورجالها". ويرى أيضاً أن لدى ولاية الفقيه "عقدة من التاريخ الإسلامي والعربي، والعراقي بالأخص، وتريد تدمير العراق ونهب ثرواته والانتقام من شعبه".

الجنابي يتحدث عن أهمية دور ما يقول إنها "ثورة مباركة" في العراق يقودها الشعب نتيجة تداعيات سياسة الحكم في البلاد منذ 2003، ستكون وراء إنهاء دور المليشيات في البلاد، ومن ثم إنهاء أهم أذرع إيران في المنطقة.

ووفق ما يعتقد الجنابي فإن "هناك نقاط التقاء الآن بين المصالح الدولية والمنطقة العربية والإسلامية مع الشعب العراقي وثورته لإنقاذ العراق".

وعلى هذا الأساس يعتقد البرلماني العراقي السابق أن هذا سيؤدي إلى "إسقاط" ولاية الفقيه وأتباعها في العراق والمنطقة، مضيفاً: "انتهى الدور المرسوم لولاية الفقيه بعد 40 سنة، وأصبح خارجاً عن السيطرة ومهدداً للسلم والأمن الدوليين، ولا بد من صناعة التحالفات الحقيقية لمواجهة هذا الخطر العظيم".

مكة المكرمة