ما حقيقة تفاوض الأردن مع "إسرائيل" بشأن المسجد الأقصى؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GR24VM

قيل إن هناك مفاوضات بشأن باب الرحمة (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-03-2019 الساعة 09:14

طالبت مؤسسة القدس الدولية الحكومة الأردنية بردٍّ "واضح وحازم" على ما تناقلته وسائل الإعلام العبرية بخصوص مفاوضات انطلقت بين الأردن والاحتلال الإسرائيلي بشأن المسجد الأقصى.

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن مفاوضات بين الجانبين بشأن عدم تحويل مبنى باب الرحمة إلى مصلّى وجعله مقراً لمكاتب إدارية، وكذلك تأجيل ترميم المصلى، بمشاركة موظفين من "سلطة الآثار الإسرائيلية".

وعبّر ياسين حمّود، مدير المؤسسة، عن أمله أن يرفض الأردن أي تفاوض بهذا الشأن، محذراً من خطورة قبول التفاوض، "لأنه يطعن المقدسيين في ظهورهم، ويكرّس الاحتلال شريكاً في إدارة شؤون المسجد".

ورأى أن "المقدسيين رسموا سقفاً لهبّتهم بأن يكون مصلى باب الرحمة مفتوحاً في كل الأوقات أمام المصلين وبلا أي قيود، (..) فلا يجوز السماح بأيّ تخفيض لسقفِ ما حققه المقدسيون وهبّوا من أجله".

ودعا إلى ضرورة تصعيد المواجهة مع الاحتلال، لكسر كل قراراته الانتقامية التي أصدرها بعد هبة باب الرحمة، لا سيما قرارات الإبعاد عن الأقصى.

وأوضح حمّود أن مؤسسة القدس الدولية تواصلت خلال الأيام القليلة الماضية، مع وزير الأوقاف الأردني الدكتور عبد الناصر أبو البصل، ومرجعيات أخرى على صلة بالتطورات الأخيرة في الأقصى من داخل القدس وخارجها.

ونقل عن هؤلاء تأكيدهم الوقوف مع القوى الحية في الأمتين العربية والإسلامية، إلى جانب أي مواقف أردنية تتصدى للتغول الإسرائيلي في الأقصى.

وشدد على قرار مجلس الأوقاف الإسلامية إبقاء مصلى باب الرحمة مفتوحاً وتعيين إمام راتب له، وعدم التعامل مع محاكم الاحتلال، ورفض الانصياع لسياسة الإبعاد عن الأقصى.

وعن موقف الأردن، فإن ناجح بكيرات نائب رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس، أكد أنه "لا توجد أي اتفاقيات أو جلسات مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي".

والشهر الماضي، تمكن المقدسيون من إعادة فتح مصلى باب الرحمة بعد إغلاقه 16 عاماً بقرار من محكمة إسرائيلية؛ بدعوى وجود مؤسسة (دائرة الأوقاف) غير قانونية فيه، على حد تعبيرها.

ويقع باب الرحمة على بُعد 200 متر جنوبي باب الأسباط في الجدار الشرقي للمسجد الأقصى، ويمثل جزءاً من السور الشرقي للبلدة القديمة، وهو من أقدم أبواب المسجد.

مكة المكرمة