ما حقيقة قصف طائرة إسرائيلية موقعاً إيرانياً في العراق؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GeybRm

إسرائيل قصفت الموقع الإيراني بطائرة من طراز إف- 35

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-07-2019 الساعة 18:24

كشفت صحيفة عبرية اليوم الثلاثاء، عن تعرض موقع عسكري في العراق للقصف من قبل طائرة إسرائيلية من طراز "إف- 35" قبل 10 أيام.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن الخبير العسكري، رون بن يشاي، أن القاعدة التي تم قصفها هي القاعدة العسكرية الأقرب إلى سوريا، وتستغلها إيران لإدخال الأسلحة عبر العراق إلى سوريا ولبنان للعمل ضد "إسرائيل".

وأوضح أن الموقع الذي تم قصفه يتبع لما وصفه بـ"المليشيات الموالية لإيران في العراق".

وتأتي هذه الأنباء بعد يوم من نفي مصادر عراقية صحة التقارير الإعلامية التي تحدثت عن قصف تعرض له معسكر أشرف، شرق العاصمة بغداد، من قبل طائرات إسرائيلية أو غيرها.

وقال المصدر بحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية: إن "بعض وسائل الإعلام الناطقة باللغة الإنجليزية تحدثت عن معلومات حول قصف طيران إسرائيلي لمعسكر أشرف الذي توجد فيه منظمة بدر بزعامة هادي العامري، لكن هذا لم يحدث".

وكانت مصادر مقربة من مليشيا الحشد الشعبي أكدت لـ"الخليج أونلاين" مؤخراً، بأن جميع الفصائل الموالية لإيران متخوفة من استهدافها مرة أخرى من قبل طائرات أمريكية بعد استهداف معسكر لها في محافظة صلاح الدين (شمال)؛ ما دفعها إلى تغيير مواقعها العسكرية وإخلاء بعض معسكراتها الرئيسية.

وقال أحد المصادر طالباً عدم الإفصاح عن هويته: إن "معظم فصائل الحشد الشعبي عملت على تغيير معسكراتها الرئيسية وإخلائها من الصواريخ والأسلحة الثقيلة".

وأشار إلى أن هذه الأسلحة جرى نقلها إلى مناطق أخرى؛ "لتجنب استهدافها جوياً من قبل طائرات يعتقد أنها أمريكية أو إسرائيلية".

ولفت الانتباه إلى أن "بعض الفصائل حرصت على عدم إنشاء معسكرات كبيرة تجذب الانتباه، خاصة في مناطق صلاح الدين ونينوى (شمال)".

جدير بالذكر أن المنطقة تعيش فترة تزداد تأزماً نتيجة التهديدات المتبادلة بين أمريكا وإيران.

ولإيران وجود قوي في بلدان مثل العراق وسوريا ولبنان واليمن، من خلال أذرع عسكرية عقائدية مدربة.

وحذرت مليشيات موالية لطهران في وقت سابق من شن أي حرب على إيران.

مكة المكرمة