ما حقيقة محاولة الانقلاب على المجلس العسكري السوداني؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gDrdjr

العسكري السوداني: كان وراءها قوى سياسية حاولت جر القوات المسلحة إلى معسكراتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-06-2019 الساعة 22:19

أكد المجلس العسكري الذي يحكم السودان، اليوم الخميس، بشكل رسمي، وجود مخطط انقلابي ضده، لكنه قال إنه "أفشله في مهده". 

وكشف رئيس أركان القوات المسلحة، الفريق أول ركن هاشم عبد المطلب أحمد بابكر، في بيان، عن "إفشال مخطط انقلاب عسكري في مهده قبل تحوله لمحاولة انقلابية".

والمجلس ذاته انقلب على الرئيس السابق، عمر البشير، وعزله في 11 أبريل الماضي، بعد 30 عاماً في الحكم؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية، انطلقت أواخر العام الماضي؛ بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية.

وقال المجلس: إن "التحرك لم يصل لمرحلة المحاولة الانقلابية، وتم إحباطه في مهده"، مشيراً إلى أن "هناك إجراءات قانونية وفق النظم واللوائح العسكرية، وتحقيقات جارية حوله".

وأوضح أنه "في ظل التعقيدات الداخلية في المشهد السياسي وانعكاساته تجعل من حدوث مثل هذه المحاولات أمراً متوقعاً نتحسب له، ولا يعدو كونه مغامرات معزولة".

وقال أيضاً: "عهد الانقلابات العسكرية قد ولى، وما رشح مؤخراً حول ذلك هو تحرك لم يرتقِ أو يصل إلى كونه محاولة انقلابية".

وأشار إلى أن "المجموعة التي تم التحفظ عليها (لم يكشف تفاصيل عنها) محدودة جداً وليس كما ورد في الإعلام".

وأضاف: "بمراجعة تاريخ الانقلابات العسكرية في السودان (..) كان وراءها قوى سياسية حاولت جر القوات المسلحة إلى معسكراتها، سواء كان ذلك محسوباً لليسار أو اليمين".

وتابع: "هنالك حالة استقطاب حادة تحاول أن تتجاذب هذه المؤسسة (العسكرية) لتوظيفها في خدمة أجندة معينة، ولن تستطيع".

ولفت بابكر إلى أن "القوات المسلحة تعرضت لحرب إعلامية موجهة حاولت أن تفتّ من عضدها، وكذلك لم تحقق أهدافها"، على حد قوله.

من جهة أخرى ذكرت مصادر مطلعة لوكالة "الأناضول" التركية أنه تم توقيف 68 ضابطاً يخضعون حالياً للتحقيق بشأن المحاولة الانقلابية.

ويتواصل في السودان اعتصام أمام مقر قيادة الجيش، بدأ في 6 أبريل الجاري، ونجح في إسقاط عمر البشير، ثم استمر للضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة إلى المدنيين.

وتتزايد المخاوف في هذا البلد الأفريقي من التفاف الجيش على مطالب الحراك الشعبي، كما حدث في دول عربية أخرى، بحسب المحتجين.

مكة المكرمة