ما علاقة سليماني بتراجع الأسد عن الفرار من سوريا؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zB7WpX

بشار الأسد خلال لقاء مع سليماني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 24-02-2020 الساعة 12:50

كشف حسن فلارك، مستشار قاسم سليماني ومساعده الخاص، أن رئيس النظام السوري بشار الأسد فكر في التخلي عن السلطة وطلب اللجوء السياسي من أي بلد آخر.

وقال فلارك، خلال ذكرى مرور 40 يوماً على مقتل سليماني في غارة أمريكية في العراق، مطلع يناير الماضي، إن رسالة من سليماني ثنت الأسد عن التخلي عن السلطة.

وإذ أوضح فلارك أن الأسد كان يتجه لطلب اللجوء إلى روسيا، أكد أن سليماني أدى دوراً كبيراً في عدول الأسد عن قراره؛ بحجة أن "خيار إيران الوحيد في سوريا هو الانتصار"، بحسب تعبيره.

مستشار سليماني أعاد التذكير بدور الحرس الثوري الإيراني في العواصم العربية، ولم يخفِ دعم طهران لمليشياتها، حيث أشار إلى أن قوات تابعة لفيلق القدس موجودة في لبنان وسوريا والعراق واليمن وأفغانستان ودول في آسيا الوسطى، وفقاً لما نقلته صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية.

ورغم أن فلارك لم يكشف بشكل دقيق عن توقيت هذه الحادثة مقارنة بالأزمة السورية التي أتمت 9 سنوات، فإن المرجح أن تكون خلال فترة خسارة النظام السوري أمام المعارضة التي سيطرت بداية الأزمة على نحو 80% من مجمل الأراضي السورية، قبل التوسع الهائل للوجود العسكري الإيراني، مطلع العام 2012، عبر الحرس الثوري أو مليشياته.

وخلال الأعوام التالية، خاصةً مع ارتفاع التوتر حول حلب، برزت جماعات مسلحة شكلّها الحرس الثوري الإيراني من اللاجئين الأفغان في إيران، الذين تم تحويلهم إلى مليشيا تحمل اسم "فاطميون".

رغم أن فلارك تحدث عن ثني سليماني للأسد بالانسحاب من المعركة وطلب اللجوء إلى روسيا، لكنه لم يذكر دور سليماني الفعلي الذي أداه في سوريا.

وكانت صحيفة "واشنطن تايمز" كتبت، مطلع السنة الجارية، في تقرير حول دور سليماني في سوريا، وقالت إن صوراً التطقت له وهو يتفقد المدينة التي اشتد حصارها في ذلك الشهر أظهرت إلى أي مدى كانت تريد إيران تمديد قبضتها في الشرق الأوسط.

مكة المكرمة