ما قصة إساءة نجل ملكة بريطانيا للسعوديين؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BwRrmW

الأمير البريطاني خلال زيارته للسعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-11-2019 الساعة 11:42

كشفت صحيفة بريطانية، اليوم الأربعاء، عن واحدة من خفايا الأمير البريطاني "أندرو دوق يورك"، وكان من بينها إطلاقه نكات عنصرية ضد السعوديين قبل عدة سنوات.

ونقلت صحيفة "التايمز" عن وزيرة الداخلية البريطانية السابقة جاكي سميث، قولها إن  الأمير "أندرو" أطلق نكات عنصرية عن السعوديين خلال مأدبة رسمية أقامتها العائلة المالكة السعودية.

وقالت سميث: "الأمير أندرو أطلق نكات عنصرية حول العرب (السعوديين)، مُعتقداً أنها ستكون مزحة مُسلّية، إلا أن الجميع أُصيبوا بحالة من الدهشة والارتباك".

ورفضت سميث تكرار الكلمات التي قالها الابن الثاني للملكة إليزابيث، لكنها أكدت أن مزاحه تضمن تعليقاً على الجِمال (الإبل)، مضيفة: "أسوأ مما يمكن أن تتخيل".

ولم تكشف سميث عن موعد اللقاء، لكن الزيارة الوحيدة التي أجراها أندرو للسعودية كانت في فترة وجودها وزيرةً للداخلية عام 2007.

السعودية

وجاءت هذه التصريحات، مع تعرُّض الأمير البريطاني لاتهام بممارسة الجنس مع قاصر، حيث انتشرت القصة بعد وفاة رجل المال الأمريكي جيفري إبستين في أحد السجون البريطانية.

وكان جيفري إبستين انتحر قبل ثلاثة أشهر تقريباً، خلال احتجازه، بسبب اتهامات تتعلق بالاتجار بالبشر بغرض ممارسة الدعارة.

وكانت فرجينيا جوفري من بين من وجَّهت اتهامات إلى إبستين، قائلةً إنه أجبرها على إقامة علاقة جنسية مع الأمير أندرو، مرة بلندن ومرتين في نيويورك وبجزيرة إبستين الخاصة في الكاريبي، عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها، بين عامي 1999 و2002.

وسلطت الصحافة البريطانية الضوء على الأمير أندرو في هذه الفضيحة، بالنظر إلى شبهات تحوم حوله، وكان الأمير أكد نهاية أغسطس الماضي أنه لم يلحظ ولم يشكَّ قط في انتهاكات جنسية صادرة من جيفري إبستين.

وأجرت قناة "بي بي سي" المقابَلة مع الأمير في باكنغهام مساء السبت الماضي، وفي اليوم التالي تناقلت معظم الصحف البريطانية فحوى المقابلة، وسخِر كثيرون من طريقة دفاع الأمير عن نفسه، معتبرين أن رهانه على التلفزيون حتى يبلّغ موقفه من القضية، قد ينقلب عليه وعلى العائلة الملكية.

واعتبرت بعض الصحف أن الأمير لم تكن ملامحه جدية، إذ كان يضحك ويبتسم مرات عدة خلال المقابلة، دون أن يعبر عن أسف تجاه ضحايا إبستين، الذي كان أقر بذنبه في اتهامات تتعلق بممارسة الدعارة، وأُدين سنة 2008، لإجباره فتيات قاصرات، على ممارسة الدعارة في فلوريدا.

مكة المكرمة