ما قصة المساعي الخارجية لتبادل أراض مصرية؟

الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط

الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-04-2018 الساعة 15:12


كشف الأمين العام للجامعة العربية، وزير خارجية مصر الأسبق، أحمد أبو الغيط، اليوم السبت، عن وجود مساعٍ سابقة، تكررت على مدار 4 سنوات، لتبادل أراضٍ مع بلاده.

جاء ذلك في كلمة له على هامش ندوة للجيش، عقدت شرقي القاهرة، بمناسبة عيد تحرير سيناء، بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وقال أبو الغيط إن هناك "بعض الأوهام التي صدرت ابتداءً من عام 2003 وصولاً إلى 2006، وحضرتُ هذا وزيراً للخارجية (2004- 2011). يقولون (لم يسم المتحدثين): اجعلونا نتبادل معكم أراضٍ"، دون تفاصيل أكثر.

وأضاف: "وبكثير من السخرية كنا نتلقي هذه التقارير المسربة عن الرغبة في تبادل أراضٍ مع مصر، ولا أقول عروضاً".

اقرأ أيضاً :

دولة عربية تحاول إقناع عباس بقبول "مبادرة سلام معدّلة"

ورغم عدم تحديده لتلك الأراضي أو الجهات الطالبة، فإن أبو الغيط أردف متحدثاً عن سيناء قائلاً: "سوف تبقى سيناء أرضاً مصرية لكل أبناء مصر".

وشدد في كلمته على أن علم مصر لن ينزل عن سيناء "لا أقول لألف عام، ولكن أبد الدهر".

يشار إلى أن وزير خارجية مصر الحالي، سامح شكري، رفض في تصريح متلفز، نهاية العام الماضي، تصريحات إسرائيلية رسمية، اعتبرت "سيناء أفضل مكان لدولة فلسطينية".

كما نفى "شكري"، في تصريحات سابقة، أن تكون "صفقة القرن" التي يدور الحديث عن طرحها أمريكياً وقبولها عربياً، لتسوية القضية الفلسطينية؛ تتضمن التنازل عن أراضٍ مصرية.

مكة المكرمة