ما موقف لندن من إعدام واشنطن بريطانيين من "خنافس داعش"؟

ا
الرابط المختصرhttp://cli.re/LqKjzm

ألقي القبض على أليكسندا كوتي (يساراَ) وشفيع الشيخ في يناير الماضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 23-07-2018 الساعة 19:23

قال وزير الداخلية البريطاني إن بلاده لن تمنع عقوبة الإعدام في قضية رجلين متهمين بالانضمام لتنظيم "داعش" في الولايات المتحدة.

وفي رسالة سُربت إلى صحيفة "ديلي تلغراف"، أخبر وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، المدعي العام الأمريكي أن المملكة المتحدة لن تطلب أية ضمانات بأن أليكسندا كوتي، وشفيع الشيخ، لن يُعدما.

وأضاف جاويد: "من وجهة نظري هناك أسباب قوية لعدم المطالبة بضمانات لعدم تطبيق عقوبة الإعدام، في هذه القضية بالتحديد؛ لذا لن نطالب بمثل هذه الضمانات".

وتابع: "قرارنا في هذه الحالة لا يعكس تغييراً في سياستنا بشأن المساعدة في القضايا التي تُطبق فيها عقوبة الإعدام بالولايات المتحدة بشكل عام، ولا في موقف حكومة المملكة المتحدة من الإلغاء العالمي لعقوبة الإعدام".

بدورها أكدت الحكومة البريطانية أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي، على دراية بالرسالة، وأن المناقشات متواصلة مع الولايات المتحدة بشأن القضية.

من جهتها، قالت شامي اشاكرابارتي، المحامية العامة في حكومة الظل (تعرف في بريطانيا بالمعارضة الوفية) عن حزب العمال: إن "جاويد قد تخلى سراً ومن جانب واحد عن معارضة بريطانيا لعقوبة الإعدام".

وأضافت: "بينما يتعين علينا إقناع دول مثل الولايات المتحدة وإيران بإلغاء عقوبة الإعدام، يبدو أن ساجد جاويد يشجع هذا الانتهاك الخطير لحقوق الإنسان".

وألقي القبض على الثنائي، وهما من غرب لندن، بسوريا في يناير الماضي وهما يقاتلان في صفوف "داعش"، ويواجهان اتهامات بكونهما العضوين الأخيرين في خلية تابعة لتنظيم "داعش" تعرف باسم "الخنافس".

وفي مقابلة مع وكالة "أسوشييتد برس" للأنباء من شمالي سوريا، في وقت سابق من العام، اشتكى الاثنان من أنهما لن يحصلا على محاكمة عادلة لأن الحكومة البريطانية جردتهما من الجنسية.

مكة المكرمة