مباحثات إماراتية جزائرية حول أوضاع المنطقة وتعزيز التعاون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/eqrkpv

الوزيران خلال لقائهما في أبوظبي

Linkedin
whatsapp
الأحد، 16-01-2022 الساعة 16:18

ما الذي ناقشه الجانبان؟

الأوضاع في المنطقة، وعدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك. 

ما سبب زيارة الوزير الجزائري؟

ضمن جولة خارجية يجريها؛ بهدف التحضير للقمة العربية. 

بحث وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، اليوم الأحد، مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة، قضايا مشتركة بين البلدين، والأوضاع الراهنة في المنطقة.

وقال بيان للخارجية الإماراتية إن الجانبين "بحثا العلاقات الأخوية والتعاون المشترك بين الإمارات والجزائر، وسبل تعزيزها وتنميتها في مختلف المجالات بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين الشقيقين وشعبيهما".

وناقش الوزيران الأوضاع في المنطقة، وعدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى المستجدات الإقليمية والدولية.

بدورها، أفادت الخارجية الجزائرية في بيان على حسابها في "تويتر" أن "المباحثات بين لعمامرة ونظيره آل نهيان تناولت العلاقات الثنائية وسبل توطيدها.

كما تناولت المباحثات "القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصة تلك المتعلقة بمستجدات الأوضاع في العالم العربي وآفاق تعزيز العمل العربي المشترك"، وفق البيان الجزائري.

والسبت، التقى الوزير الجزائري نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي وزير شؤون الرئاسة، منصور بن زايد آل نهيان، في قصر الوطن بأبوظبي، وبحثا تعزيز العلاقات الثنائية، ومستجدات الأوضاع على الصعيدين الإقليمي والدول، والتطورات الراهنة في المنطقة.

وخلال هذا اللقاء سلّم لعمامرة المسؤول الإماراتي رسالةً خطية من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، لإيصالها إلى نظيره الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، تتعلق بتطوير العلاقات بين البلدين الشقيقين، حسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وتأتي زيارة وزير الخارجية الجزائري إلى الإمارات ضمن جولة خارجية يجريها بهدف التحضير للقمة العربية التي تستضيفها بلاده في مارس المقبل.

وكانت القمة العربية منتظرة بالجزائر في مارس 2020، لكن تفشي وباء كورونا أدى إلى تأجيلها.