مباحثات دفاعية بين قطر وأمريكا حول سوريا والصومال

شهدت العلاقات القطرية - الأمريكية تقارباً كبيراً في الفترة الماضية

شهدت العلاقات القطرية - الأمريكية تقارباً كبيراً في الفترة الماضية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-04-2018 الساعة 08:11


بحث وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع خالد العطية، ووزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، الأربعاء، تطورات الأوضاع في سوريا والصومال.

وأشار بيان صادر عن وزارة الدفاع القطرية، إلى أن الوزيرين بحثا خلال لقاء جمعهما في العاصمة الأمريكية واشنطن "العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وتطويرها، وآخر الأوضاع والتطورات التي تمر بها المنطقة، وفي مقدمتها الأوضاع بسوريا والصومال".

ويتمتع البلدان بعلاقات تعاون متميزة على الصعيد العسكري، ويتمركز نحو 11 ألف عسكري أمريكي، غالبيتهم من سلاح الجو، في قاعدة "العديد" العسكرية الجوية، على بُعد 30 كم جنوب غربي العاصمة القطرية الدوحة.

وتعتبر "العديد" من أهم القواعد العسكرية الأمريكية بمنطقة الخليج العربي.

وشهدت العلاقات القطرية - الأمريكية تقارباً كبيراً خلال الفترة الماضية، حيث وقَّع الجانبان ثلاث مذكّرات تفاهم لترسيخ الحوار، ووثيقة مشتركة للتعاون الأمني ومكافحة الإرهاب، ومذكرة تفاهم لمكافحة الاتّجار بالبشر.

وجاء التوقيع ضمن الحوار الاستراتيجي بين البلدين الذي احتضنته العاصمة الأمريكية واشنطن، أواخر يناير الماضي، والذي اتّفق فيه البلدان على العمل المشترك لحماية قطر من التهديدات الخارجية.

اقرأ أيضاً:

أمير قطر يبحث التعاون العسكري مع القيادة المركزية الأمريكية

تجدر الإشارة إلى أن دولة قطر تعرّضت لحملة افتراءات وفبركات وأكاذيب إعلامية؛ بعد قيام قراصنة باختراق موقع وكالة "قنا" الرسمية، في شهر مايو 2017، وبثّ تصريحات مفبركة لأمير دولة قطر.

وتعرّضت الدوحة بعد ذلك لحصار ما زالت فصوله مستمرّة، وهو أقوى أزمة تعصف بالخليج العربي، حيث أعلنت السعودية والإمارات والبحرين حصار قطر برياً وبحرياً وجوياً؛ بزعم "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته الأخيرة وشدّدت على أنها "تواجه حملة من الأكاذيب والافتراءات تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني والتنازل عن سيادتها".

في حين أكّدت الأمم المتحدة وأمريكا ودول في الاتحاد الأوروبي أن قطر شريك استراتيجي مهم في الحملة الدولية على الإرهاب.

مكة المكرمة