مباحثات سعودية - أمريكية جديدة حول آخر المستجدات يمنياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xmBxkM

خالد بن سلمان مع المبعوث الأمريكي

Linkedin
whatsapp
السبت، 31-07-2021 الساعة 16:42
- ما الذي ناقشه المبعوث الأممي مع نائب وزير الدفاع السعودي؟

الخطوات المساعدة لإيقاف الحرب في اليمن وتوسيع المساعدات الإغاثية.

- ما هدف هذه اللقاءات؟

ضمن سلسلة لقاءات يجريها المبعوث الأمريكي في الرياض.

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية أن السلام والتعافي في اليمن "لا يمكن تحقيقهما" إلا إذا التزم الحوثيون في المحادثات الجارية لإنهاء الحرب في البلاد.

وفي تغريدة لها على "تويتر"، أشارت وزارة الخارجية الأمريكية إلى أن المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ، التقى منتصف الأسبوع الماضي، في العاصمة السعودية الرياض، بنائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، وعدداً من كبار المسؤولين السعوديين.

وذكرت أنه تمت مناقشة "الحلول الدائمة لتوسيع المساعدات التي تشتد الحاجة إليها، وزيادة واردات الوقود الى اليمن بالتنسيق مع الأمم المتحدة".

وأكدت الوزارة في بلاغ مقتضب أن "الوقت قد حان الآن للتوقف عن احتجاز مستقبل اليمن رهينة".

وتابعت: "السلام والتعافي في اليمن لا يمكن تحقيقهما إلا إذا التزم الحوثيون المشاركة بشكل هادف في المحادثات الجارية، كما فعلت الأطراف الأخرى".

ويزور المبعوث الأمريكي حالياً السعودية، حيث التقى عدداً من القيادات السعودية واليمنية في الرياض، لمناقشة آخر المستجدات والعمل على وقف إطلاق النار.

وشهدت الأشهر القليلة الماضية تحركات دبلوماسية مكثفة من المبعوثين الأمريكي والأممي وسلطنة عُمان بشأن الأزمة اليمنية.

ومنذ فبراير الماضي، كثف الحوثيون هجماتهم شبه اليومية بالمسيّرات والصواريخ الباليستية على مناطق سعودية متفرقة، يعلن التحالف اعتراضها وتدميرها باستمرار.

وترفض مليشيا الحوثي الموافقة على أي اتفاق قبل وقف دعم الطيران للقوات الحكومية في مأرب، حيث تحاول المليشيا السيطرة عليها، إضافة إلى ما تسميه "رفع الحصار" وفتح المطارات، "ورفع الوصاية الخارجية، واحترام حسن الجوار".

ودخل اليمن عامه السابع في الحرب بين القوات الموالية للحكومة، المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة