مباحثات عراقية كويتية رفيعة في ميونيخ.. ماذا تناولت؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NM4nE1

العلاقات العراقية الكويتية استؤنفت عقب إسقاط نظام صدام 2003

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 14-02-2020 الساعة 20:04

بحث وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم، مع نظيره الكويتي، الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، الجمعة، تصفير الخلافات بين البلدين.

جاء ذلك خلال لقاء بين الجانبين على هامش أعمال مؤتمر ميونيخ للأمن الدولي في ألمانيا، وفق بيان صادر عن الخارجية العراقية.

وقال البيان: إن الوزيرين "بحثا الارتقاء بالتعاون الثنائي، ولا سيما في الجانب الأمني، وأهمية تطوير التعاون في مجال التجارة والاستثمار، وتشجيع المستثمرين الكويتيين على الاستثمار في العراق، وتحقيق المزيد من الانفتاح الاقتصادي".

وأضاف البيان أن الجانبين بحثا أيضاً "العمل على تصفير كافة النقاط الخلافية بما يعود بالنفع على شعبي البلدين الشقيقين".

ونقل البيان عن الوزير العراقي تأكيده "اهتمام بغداد بملف الأسرى والمفقودين الكويتيين".

وغزا العراق في عهد صدام حسين الكويت عام 1990، قبل أن ينسحب بعد أشهر على يد قوات دولية قادتها الولايات المتحدة؛ وهو ما أدى لانقطاع العلاقات بين البلدين.

واستؤنفت العلاقات بين الدولتين عقب إسقاط نظام صدام 2003، إلا أن ملفات لا تزال عالقة بينهما، وخاصة ملف الأسرى المفقودين الذين أعدموا في الغالب بُعيد الغزو.

وتقول السلطات العراقية إنها سلمت الكويت رفاة 300 من الأسرى المعدومين حتى الآن.

وبينما تقول الكويت إن عدد مفقوديها منذ عام 1990، إبان دخول الجيش العراقي الكويت، يبلغ 320 مفقوداً، يقول العراق إن أكثر من 5 آلاف عراقي لا يزالون في عداد المفقودين منذ ذلك العام.

مكة المكرمة