مباحثات عُمانية أممية لدعم جهود إعادة الاستقرار إلى اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8ZQdvD

غروندبرغ خلال لقائه مندوب عُمان الدائم لدى الأمم المتحدة

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-09-2021 الساعة 16:38
- أين جرت المباحثات الأممية - العُمانية بشأن اليمن؟

 في مقر وفد سلطنة عُمان بالأمم المتحدة في نيويورك.

- ماذا بحث اللقاء الأممي - العُماني؟

تطورات الوضع اليمني وجهود وقف الحرب وإعادة الاستقرار.

التقى المبعوث الأممي الجديد لليمن هانس غروندبرغ، اليوم السبت، مندوب عُمان الدائم لدى الأمم المتحدة محمد بن عوض الحسان، بمقر وفد السلطنة في نيويورك.

وبحث اللقاء "آخر تطورات الوضع اليمني والجهود الدولية الرامية لإعادة الأمن والاستقرار إلى البلد الذي مزقته الحرب"، بحسب وكالة الأنباء العُمانية.

وأعرب غروندبرغ عن تقدير الأمم المتحدة للجهود التي تبذلها مسقط من أجل إعادة الاستقرار في اليمن، وأكد حرص المنظمة الدولية على الاستماع لوجهة النظر العمانية في هذا الملف.

وفي الخامس من سبتمبر الجاري، تسلَّم غروندبرغ مهام منصبه رسمياً كرابع مبعوث أممي إلى اليمن، وقال إنه يأمل أن يتحمل المعنيون بالأزمة اليمنية مسؤولياتهم.

وفور توليه المنصب، قال المبعوث الأممي الجديد: "سنعمل بلا هوادة سعياً لتحقيق السلام، وسنذكّر جميع المعنيين بمسؤوليتهم المشتركة نحو مستقبل اليمن".

كما أعرب عن تطلعه إلى "تفاعلات تتسم بالصراحة وتشمل الجميع، وتسودها الجدية في المقام الأول، مع النظراء اليمنيين والإقليميين والدوليين".

وفي 6 أغسطس الماضي، عيَّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الدبلوماسيَّ السويدي هانس غروندبرغ، مبعوثاً خاصاً لليمن، خلفاً للبريطاني مارتن غريفيث، الذي يشغل حالياً منصب وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق حالات الطوارئ.

وتؤدي سلطنة عُمان دوراً بارزاً في الأزمة اليمنية بالنظر إلى علاقاتها الجيدة مع أطراف الأزمة. وقد احتضنت مسقط العديد من جولات الحوار، واستقبلت العديد من المسؤولين الإقليميين والدوليين المعنيين بالأزمة.

ويعيش اليمن منذ 2014 حرباً دامية تخوضها قوات الحكومة الشرعية المدعومة بتحالف عسكري تقوده الرياض ضد الحوثيين المدعومين من إيران، الذين سيطروا على غالبية الشمال اليمني، ومن ضمنه العاصمة صنعاء.

وخلفت الحرب أكثر من 230 ألف قتيل، ووضعت 80% من سكان البلد البالغ عددهم 30 مليوناً على حافة المجاعة، وجعلتهم يعتمدون بالأساس على المساعدات في أزمة إنسانية تصفها الأمم المتحدة بأنها الأسوأ بالعالم.

وفي حين رحبت الحكومة اليمنية والتحالف بتعيين غروندبرغ، وأعربت عن أملها في أن يجد حلاً سياسياً للأزمة، أبدى الحوثيون عدم ترحيب واضح به، وقالوا إنه لن يقدم جديداً.

مكة المكرمة