مباحثات هاتفية بين أمير قطر وروحاني حول أزمة مياه الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/a77n94

أجرى روحاني اتصالاً هاتفياً مع أمير قطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 11-08-2019 الساعة 16:49

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن إجراءات بعض الدول الأجنبية في الخليج تجعل المشاكل الإقليمية أكثر تعقيداً وخطورة.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بينه وبين أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الأحد، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية.

ونقلت الرئاسة الإيرانية تصريحات لأمير قطر قال فيها إن خفض التوتر في منطقة الخليج لصالح المنطقة والعالم، ولإيران دور هام في ذلك، مضيفة أن الشيخ تميم بن حمد صرح بأن الدوحة لن تدخر جهداً لخفض حدة التوتر في منطقة الخليج.

وأكد أمير قطر أن ضمان أمن المنطقة ينبغي أن يتم عبر دولها الساحلية، مشيراً إلى أن موقف الدوحة واضح في هذا الصدد، ودعا إلى التعاون مع طهران لتعزيز العلاقات الثنائية وضمان أمن المنطقة.

من جهته شدد روحاني على أن الإجراءات الأمريكية في مياه الخليج تزعزع أمن المنطقة واستقرارها، مبيناً أن الطريق الذي سلكته واشنطن غير صحيح، ولن يكون أي طرف فيه رابحاً.

ودعا الرئيس الإيراني الولايات المتحدة إلى التراجع عن سلوكها في مياه الخليج.

وأفاد بأن إيران تعير اهتماماً لحفظ وتعزيز أمن منطقة الخليج ومضيق هرمز وبحر عمان، مشدداً على أنه بلاده لم تدخر جهداً في الحفاظ على أمن المنطقة.

وأضاف روحاني أن الحفاظ على أمن مياه الخليج يضمن تنمية دول المنطقة والحفاظ على مصالح شعوبها.

ولفت إلى أنه يمكن ضمان أمن الخليج واستقراره من خلال التعاون بين دوله الساحلية عبر اتخاذ تدابير أمنية مشتركة، مؤكداً أن طهران ترغب في مواصلة الحوار مع الدول الصديقة في المنطقة من أجل تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين.

وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توتراً وتصعيداً عسكرياً، وذلك بعد انسحاب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 مع طهران.

وتصاعدت التوترات إثر وقوع هجوم على أربع ناقلات نفط في بحر عمان، إضافة إلى إسقاط طائرة استطلاع أمريكية حديثة بصاروخ إيراني فوق مضيق هرمز، واحتجاز حكومة مضيق جبل طارق التابعة لبريطانيا ناقلة نفط إيرانية، قالت إن وجهتها سوريا التي يفرض عليها الاتحاد الأوروبي عقوبات، بينما ردت طهران باحتجاز ناقلة نفط بريطانية عند مضيق هرمز.

 

مكة المكرمة