مبادرة أممية "مُحدثة" لوقف حرب اليمن.. ما أبرز بنودها؟

بعد وصول "كورونا"..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8RV2pv

مقترحات غريفيث جاءت بعد تسجيل أول إصابة بـ"كورونا" في اليمن

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 10-04-2020 الساعة 21:48

أكد مارتن غريفيث، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، أنه أرسل عدداً من المقترحات المحدَّثة إلى الأطراف المتنازعة؛ للتوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق النار في البلاد، وذلك بعد تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا المستجد" في البلاد.

وقال غريفيث في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، الجمعة: إن "أول الاقتراحات المحدَّثة وقف إطلاق نار يشمل عموم اليمن، والثاني عدة إجراءات اقتصادية وإنسانية لتخفيف معاناة اليمنيين وبناء الثقة بين الأطراف ودعم قدرة اليمن على التصدي لتفشي فيروس كورونا، والثالث الاستئناف العاجل للعملية السياسية".

وأضاف غريفيث: "أحثُّ الأطراف على قبول الاتفاقات المقترحة، من دون تأخير، وعلى البدء في العمل معاً من خلال عملية سياسية رسمية لإنهاء الحرب بشكل شامل. المجتمع الدولي مستعد لتقديم الدعم والضمانات لتلك العملية".

وشدد على أنَّ وقف القتال في اليمن بشكل عاجل أصبح أمراً مصيرياً وحاسم الأهمية بعد ظهور أول حالة "كورونا" في البلاد.

وكان التحالف العربي بقيادة السعودية أعلن، مساء الأربعاء، وقف إطلاق نار في اليمن من جانب واحد لأسبوعين "قابلَين للتمديد"؛لمواجهة مخاطر انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأعلن اليمن، الذي يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم، تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في محافظة حضرموت جنوب شرقي البلاد.

وقالت اللجنة العليا للطوارئ في اليمن (حكومية)، إنها سجلت أول إصابة بالمرض في محافظة حضرموت، مشيرة إلى أن الحالة "مستقرة وتتلقى الرعاية الصحية، وأن الفرق الطبية والأجهزة المعنية اتخذت الإجراءات اللازمة".

ويسيطر الحوثيون على محافظات ومدن ذات أهمية استراتيجية في النزاع؛ مثل الحديدة (غرب)، وريمة والمحويت (شرقي الحديدة)، والجوف وصعدة وحجة (شمال) المحاذية للحدود السعودية، إضافة إلى محافظات عمران (شمال)، وإب (جنوب).

وقُتل في البلد الفقير منذ بدء عمليات التحالف، في مارس 2015، آلاف المدنيين، في حين انهار قطاعه الصحي، وسط معاناة من نقص حاد في الأدوية، ومن انتشار الأمراض كالكوليرا التي تسبَّبت في وفاة مئات، في وقت يعيش فيه ملايين السكان على حافة المجاعة.

ويشهد اليمن، منذ 6 سنوات، حرباً بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين، خلفت إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، وجعلت 80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

مكة المكرمة