مبادرة جديدة للأمن البحري بالخليج تختمر في واشنطن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LR3W42

تعد حرية الملاحة في مضيق هرمز أمراً ضرورياً لاستقرار الاقتصاد العالمي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-07-2019 الساعة 08:37

ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية أن مسؤولين أمريكيين سيُطلعون أعضاء من السلك الدبلوماسي في واشنطن، غداً الجمعة، على مبادرة جديدة لتعزيز حرية الملاحة والأمن البحري في مضيق هرمز.

ويمر خُمس الإمدادات العالمية من النفط في هذه المنطقة، وتعد حرية الملاحة بالمضيق أمراً ضرورياً لاستقرار الاقتصاد العالمي، حسبما أشارت وكالة "رويترز"، اليوم الخميس.

وقالت الوزارة في بيان، أمس الأربعاء: إن "الأمر يتطلب مسعىً دولياً للتعامل مع هذا التحدي العالمي، وضمان مرور السفن بسلام"، وأضافت أن الإفادة سيقدمها مسؤولون بوزارتي الدفاع والخارجية، ولن يُسمح لوسائل الإعلام بحضورها.

وفي 14 يوليو الحالي، اختفت ناقلة النفط "رياح" من على خرائط تتبُّع حركة السفن، في حين كان جهاز الإرسال والاستقبال بها مغلقاً بمضيق هرمز.

ويقول المسؤولون الأمريكيون إنهم لا يعرفون على وجه اليقين هل احتجزت إيران الناقلة أو أنها أنقذتها بعدما واجهت أعطالاً فنية كما تؤكد طهران.

وتقول إيران إنها سحبت سفينة من المضيق إلى مياهها بعد أن أرسلت إشارة استغاثة.

ولم تذكر طهران اسم السفينة، لكن "رياح" هي الوحيدة التي بدت تحركاتها المسجلة مشابهة لذلك الوصف.

وكانت إيران قد هددت بالرد على احتجاز بريطانيا ناقلة نفط إيرانية بعدما اتهمتها بانتهاك العقوبات المفروضة على سوريا. ووصف الزعيم الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، الخطوة البريطانية بأنها "قرصنة".

مكة المكرمة