مبعوث أمريكي يبدأ جولة تشمل قطر لتفعيل مباحثات الأفغان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qDV3pZ

جولة المبعوث الأمريكي تشمل 3 دول

Linkedin
whatsapp
السبت، 10-07-2021 الساعة 17:33
- ما الدول التي تشملها جولة خليل زاده؟

قطر وباكستان وأوزباكستان.

- ما آخر تطورات المفاوضات الأفغانية؟

تشهد تعثراً في ظل تصاعد القتال بين القوات الحكومية وطالبان.

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان، زلماي خليل زاده، بدأ زيارة تشمل دولة قطر وباكستان وأوزباكستان؛ لبحث تفعيل مفاوضات السلام الأفغانية.

وأوضحت "الخارجية" في بيان، السبت، أن "خليل زاده" سيواصل جولته الرامية لتحقيق اتفاق سلام بين حركة طالبان وحكومة كابل، وذلك في وقت يتصاعد فيه القتال بين الجانبين على وقع انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

وأضاف البيان: "سيواصل خليل زاده خلال الجولة الانخراط في الدبلوماسية الحازمة، والسعي للتوصل إلى اتفاق سلام بين الحكومة وطالبان، كجزء من دعم الولايات المتحدة المستمر لعملية السلام".

وأكدت الخارجية الأمريكية أن خليل زاده سيعمل مع جميع الأطراف ومع أصحاب المصلحة الإقليميين والدوليين لتعزيز توافق الآراء بشأن تسوية سياسية.

وتابعت: "التوافق السياسي من جانب جميع الأطراف لا يزال ملحاً، وكلما أسرع الجانبان في الاتفاق على تسوية تفاوضية أسرعت أفغانستان والمنطقة في جني ثمار السلام، بما في ذلك توسيع الاتصال الإقليمي والتجارة والتنمية".

وأشارت إلى أنه "في طشقند سيشارك السفير خليل زاده في مؤتمر دولي تستضيفه حكومة أوزبكستان حول الربط الإقليمي".

وتأتي جولة خليل زاده في وقت تستعد فيه الحكومة لاستعادة السيطرة على مناطق ومعابر حدودية تمكنت طالبان من السيطرة عليها خلال الأيام الماضية.

وقال جيلاني فرهاد، المتحدث باسم حكام ولاة هرات غربي البلاد، إن القوات الحكومية تستعد لاستعادة معبر إسلام قلعة الحدودي مع إيران بعدما استولى عليه مقاتلو طالبان.

وفي وقت سابق اليوم، قال مسؤول في حكومة كابل لقناة "الجزيرة" إن القوات الحكومية استعادت السيطرة على مقر مديرية المنطقة العليا في ولاية بدخشان من طالبان.

وقال الرئيس الأفغاني أشرف غني اليوم إنه لا مبرر للتصعيد الأمني في البلاد بعد انسحاب القوات الأمريكية، مشيراً إلى أن 400 من مقاتلي طالبان قتلوا في غارة للقوات الحكومية على مديرية دند بولاية قندهار.

كما أكدت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 69 مسلحاً من طالبان في الغارة التي استهدفت قندهار.

في المقابل نقلت الجزيرة عن حركة طالبان قولها إنها سيطرت على 150 مديرية في عموم البلاد (85% من أفغانستان). واتهمت الحركة الحكومة بالمسؤولية عن التصعيد الحالي، وقالت إنها ملتزمة بالحل السلمي.

وتواجه المفاوضات الأفغانية التي انطلقت في الدوحة، في سبتمبر من العام الماضي، تعثراً كبيراً مع تصاعد القتال بين الحكومة وطالبان.

وأشاد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الجمعة، بدور دولتي قطر والكويت في حفظ واستتباب ركائز الأمن والاستقرار في المنطقة.

كما بحث بلينكن، الجمعة، مع وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، عملية السلام الأفغانية وطرق تفعيل مفاوضات الدوحة.

والأسبوع الماضي، اقترحت قطر رسمياً على الأطراف المتحاربة في أفغانستان الموافقة على وساطة طرف ثالث؛ لدفع مفاوضات السلام المتوقفة في الدوحة إلى الأمام.

ويهدف المقترح القطري إلى التوصل لترتيب لتقاسم السلطة قبل أن تكمل القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة خروجها من البلاد؛ بحلول الموعد النهائي في 11 سبتمبر.

مكة المكرمة