مبعوث أمريكي يزور الإمارات وتركيا ومصر لبحث النزاع الإثيوبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KW8nqb

المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي جيفري فليتمان

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-12-2021 الساعة 14:01

ما هي دوافع الزيارة؟

بحث الجهود الدبلوماسية الرامية لوقف الحرب في إثيوبيا.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، أمس الأربعاء، إن المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان، سيبدأ اليوم الخميس، جولة تشمل الإمارات وتركيا ومصر، لبحث النزاع المسلح الدائر في إثيوبيا.

وتأتي الجولة بعد نحو أسبوعين من كشف شبكة "الجزيرة" الإخبارية صوراً لما قالت إنه دعم عسكري جوي تقدمه أبوظبي لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، في مواجهة قوات إقليم تيغراي.

وأوضح برايس أن الجولة تهدف لبحث الجهود الدبلوماسية لوقف النزاع المسلّح في إثيوبيا، والذي دخل عامه الثاني.

وكانت وكالة "رويترز" نقلت عن مصادر، في يوليو الماضي، أن الحكومة التركية قدّمت طائرات "بيرقدار" المسيّرة للحكومة الإثيوبية لمساعدتها على حسم المعركة.

وقالت الوكالة آنذاك إن الحكومة المصرية لجأت إلى الولايات المتحدة ودول أوروبية لمنع أنقرة من تقديم هذه الطائرات لأديس أبابا؛ حتى لا تستخدم في الصراع الإثيوبي المصري المتعلق بسد النهضة.

وفشلت الولايات المتحدة خلال الأسابيع الماضية في إقناع أطراف النزاع في إثيوبيا بوقف القتال والجلوس للمفاوضات، على الرغم من زحف مقاتلي جبهة تحرير تيغراي نحو العاصمة.

وحققت القوات الحكومية تقدماً كبيراً خلال الأيام الماضية على حساب مقاتلي جبهة تيغراي، التي انسحبت من المدن التي استولت عليها في إقليم عفر بشكل كامل.

وجاء تقدم القوات الحكومية بسبب الطائرات المسيّرة الإماراتية والتركية، التي أجبرت قوات تيغراي على التراجع، بحسب شكوى تقدمت بها حكومة الإقليم للأمم المتحدة.

في المقابل تتهم الحكومة الإثيوبية نظيرتها المصرية ضمنياً بدعم قوات إقليم تيغراي التي استعادت السيطرة على الإقليم، في يونيو الماضي، بعدما ألحقت هزيمة موجعة بقوات الحكومة.

وزار فيلتمان أديس أبابا، الشهر الماضي، في إطار مساع لوقف الحرب، فيما دعت واشنطن مراراً مواطنيها إلى مغادرة إثيوبيا بسبب الأوضاع الأمنية.

مكة المكرمة