مبعوث قطر: هدف لقاء موسكو حول كابول تعزيز مسار الدوحة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KMnbKW

القحطاني: لابد أن يكون هناك خفض من التصعيد

Linkedin
whatsapp
الخميس، 18-03-2021 الساعة 18:24

ما هي أبرز تصريحات المسؤول القطري حول اجتماع موسكو؟

الاجتماع هدفه تعزيز مسار الدوحة والمفاوضات الجارية هناك حول أفغانستان.

من هي الدول المشاركة في الاجتماع؟

الولايات المتحدة والصين وباكستان، وقطر،  وممثلين عن الحكومة الأفغانية، وحركة "طالبان".

أكد مبعوث وزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة لتسوية المنازعات، مطلق بن ماجد القحطاني، أن الهدف من مؤتمر موسكو حول أفغانستان هو تعزيز مسار الدوحة والمفاوضات الجارية فيها.

وقال القحطاني: "نتمنى أن نخرج بمفاجآت، يكون الهدف منها دعم هذا المسار وخلق نوع من الزخم ونوع من الدعم لمسار الدوحة، وفي نهاية الأمر نتمنى أن يكون هناك خفض في التصعيد يؤدي إلى حل سلمي للأزمة في أفغانستان".

وأضاف القحطاني في تصريح لقناة "روسيا اليوم"، اليوم الخميس: إن "روسيا دولة صديقة لقطر، ونحن في تشاور مستمر مع زملائنا الروس، والهدف من اجتماع موسكو هو تعزيز مسار الدوحة والمفاوضات الجارية هناك حول أفغانستان".

وأشار القحطاني إلى أن "الصراع في أفغانستان طويل ومعقد، ولكن هناك اتفاق الدوحة والمفاوضات الجارية في موسكو الآن كلها على أساس اتفاق الدوحة، ومن هناك نقول أن اتفاق الدوحة هو الفيصل في هذه الأمور".

وتابع: "قد تكون هناك بعض الصعوبات والتحديات العملية التي قد تجعل من السهل أن يكون الانسحاب الأمريكي في  موعده، ولكن في نهاية الأمر هذه المسألة تخص الطرفين ويحكمها اتفاق الدوحة",

وأردف بالقول: "أهم شيء أن يكون هناك انسحاب مسؤول، وهذا الانسحاب لا يشكل خللاً أو فجوة أو نوعا من عدم الاستقرار في أفغانستان، ولكن هذه مسألة لا يزال يتم التفاوض عليها بين الطرفين، ولابد أن يكون هناك خفض من التصعيد لكي يتمكن الفرقاء الأفغان من التوصل إلى اتفاق بينهم".

وأوضح أن من أسباب الإرهاب والتطرف هو الحروب والصراعات، و"في تصوري إن تم إيجاد حل لهذا الصراع الدائر في إفغانستان اعتقد أنه سيعالج سبب من الأسباب الرئيسية للإرهاب والتطرف، وهي الحروب والصراعات".

 وعبر المسؤول القطري عن أمله بحل الصراع في أفغانستان، وحل الحرب وتسويته بين الفرقاء الأفغان، مع وجود سلام دائم ووقف دائم لإطلاق النار، للمساهمة في معالجة ظاهرة الإرهاب في أفغانستان.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت الأطراف الأفغانية خلال أعمال الاجتماع التشاوري بشأن أفغانستان، الذي انطلق في موسكو، أن الالتزام باتفاق الدوحة الموقع في فبراير 2020 هو الحل الوحيد لإنهاء مشاكل أفغانستان.

ويشارك في الاجتماع الولايات المتحدة والصين وباكستان، وقطر كضيف شرف، وممثلين عن الحكومة الأفغانية بقيادة رئيس المجلس الأعلى الوطني للمصالحة عبد الله عبد الله، وحركة "طالبان" بقيادة رئيس المكتب السياسي للحركة في الدوحة الملا عبد الغني برادر، وشخصيات أفغانية أخرى.

وتعاني أفغانستان حرباً منذ عام 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي تقوده واشنطن بحكم "طالبان"؛ لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر من العام نفسه في الولايات المتحدة.

مكة المكرمة