مبعوث ملك البحرين دخل المسجد الأقصى متخفياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YVZM58

آل خليفة خلال لقائه رئيس دولة الاحتلال

Linkedin
whatsapp
الأحد، 29-11-2020 الساعة 20:15

- متى زار الوفد البحريني إسرائيل؟

يوم الخميس الماضي، حيث التقى رئيس دولة الاحتلال.

- لماذا صلى الوفد البحريني في القدس خفية؟

حتى لا يمنعهم القائمون على المسجد من دخوله.

قالت وسائل إعلام عبرية، الأحد، إن الوفد البحريني الذي زار "إسرائيل"، الأسبوع الماضي، برئاسة ممثل عن العائلة المالكة، صلّى الجمعة الماضية في المسجد الأقصى، دون الكشف عن هويته.

وكان الوفد الذي ترأسه خالد بن خليفة آل خليفة، رئيس مجلس أمناء "مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي"، قد التقى رئيس دولة الاحتلال رؤوفين ريفلين، الخميس الماضي.

وقال آل خليفة، في حوار مع إذاعة جيش الاحتلال، إنه والوفد المرافق له صلّوا الجمعة في المسجد الأقصى متخفِّين، لأنهم لو كانوا أخبروا عناصر الوقف الإسلامي في الحرم القدسي بجنسيتهم لما كانوا سمحوا لهم بالدخول.

وأضاف: "المسجد الأقصى ليس للفلسطينيين وحدهم، فهو ينتمي إلى العالم الإسلامي كله، ليس من المعقول أن يقولوا (الفلسطينيون)، إنه لا يمكننا الصلاة في القدس لأننا طبَّعنا العلاقات مع إسرائيل".

واعتبر رئيس مجلس أمناء "مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي"، أن "90% من البحرينيين يؤيدون السلام مع إسرائيل، بينهم أيضاً كثير من الشيعة".

وأوضح المسؤول البحريني، أن سيّاحاً شيعة من البحرين "سيزورون إسرائيل قريباً".

وامتدح آل خليفة ما سماه "التعايش السلمي بين مكونات المجتمع الإسرائيلي"، قائلاً: "في الماضي اعتقدنا أن إسرائيل لليهود فقط، وعندما جئنا إلى هنا وجدنا العكس".

وتابع: "هنا تعايُش وقبول للآخر. لو كان المسلمون أو البهائيون في إسرائيل يشعرون بالقمع أو يتم منعهم من إقامة شعائرهم الدينية، لكانوا تركوا إسرائيل".

ونصح آل خليفة، السياح الإسرائيليين لدى وصولهم إلى البحرين، قائلاً: "لا تخافوا أو تُخفوا جنسيتكم. سيتم استقبالكم بحرارة".

وجاءت زيارة الوفد، بعد أيام قليلة من زيارة وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني لدولة الاحتلال، وهي أول زيارة رسمية بعد تطبيع العلاقات.

ومن المقرر أن يصل وفد رسمي ثانٍ يوم الثلاثاء المقبل؛ لبحث تعزيز التعاون الاقتصادي، بحسب ما نشرته وسائل إعلام عبرية، في وقت سابق من الأحد.

وتأتي هذه الزيارات تفعيلاً لاتفاق التطبيع الذي جرى توقيعه منتصف سبتمبر الماضي، برعاية الولايات المتحدة.

مكة المكرمة